«ترمب أو الحرب»... متطرفون بيض يحشدون أنصارهم ليوم تنصيب بايدن

متابعات الأمة برس
2021-01-10 | منذ 2 شهر

واشنطن - حذر خبراء من تنامي منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قِبَل متطرفين بيض يحرضون على إشعال حرب أهلية في الولايات المتحدة الأميركية، مع اقتراب يوم تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في 20 يناير (كانون الثاني)، وذلك رفضاً لهزيمة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، لفت خبراء إلى أن الأسابيع القليلة التي سبقت اقتحام أنصار ترمب لمبني «الكونغرس»، يوم الأربعاء، خلال انعقاد جلسة المصادقة على فوز بايدن، شهدت انتشاراً لمنشورات إلكترونية لجماعات يمينية دعت إلى «اقتحام المباني الحكومية وقتل رجال الشرطة والعملاء الفيدراليين والمطالبة بإعادة فرز الأصوات، لأن إما ترمب أو الحرب»، وفق تعبيرهم.

وأوضح الخبراء أن تلك المنشورات كانت بمثابة علامات تحذير واضحة سبقت اقتحام «الكونغرس»، وحذر الخبراء من أن تلك الدعوات إلى العنف قد اشتدت قبل يوم تنصيب بايدن.

وذكرت الشبكة الأميركية أن ترمب وجه نداء فاتراً لمقتحمي الكونغرس بالعودة إلى ديارهم، رغم أنه كرر أن الانتخابات تمت سرقتها، وكذلك زعماء الحزب الجمهوري أدانوا الاقتحام بأشد العبارات، لكن كل ذلك كان له تأثير ضئيل على اليمين المتطرف.

ولفتت إلى أن أحد المعلقين قال على المنتدى المؤيد لترمب thedonald.win في اليوم التالي لاقتحام الكونغرس: «ترمب سوف يؤدي اليمين لولاية ثانية في 20 يناير (كانون الثاني)، ويجب ألا ندع الشيوعيين ينتصرون حتى لو كان علينا حرق العاصمة واشنطن»، وتابع: «غداً نستعيد العاصمة وبلدنا».

ونقلت «سي إن إن» عن جوناثان جرينبلات، الرئيس التنفيذي لرابطة مكافحة التشهير: «المتطرفون اليمينيون يشعرون بالجرأة حالياً، ونتوقع أن عنفهم قد يزداد سوءا».

وقالت الشبكة الإخبارية إن هناك ناشطاً نظم تجمعات مؤيدة لترمب، كان من بينها التي تجمعت في «الكابيتول»، يدعي علي ألكسندر اتهم اليسار بـ«محاولة دفع أنصار ترمب إلى الحرب» خلال منشور على موقع Periscope، وقال في أواخر ديسمبر (كانون الأول)، إنه وثلاثة أعضاء في الكونغرس من الحزب الجمهوري هم بول جوسار وآندي بيغز من أريزونا ومو بروكس من ألاباما كانوا يخططون لشيء كبير.

وأوضح أنهم كانوا يهدفون لـ«تغيير قلوب وعقول أعضاء الكونغرس الذين لم يتخذوا قراراً بعد».

وقالت «سي إن إن» إنها تواصلت مع مكاتب أعضاء الكونغرس الثلاثة، لكن بيغز هو الوحيد الذي رد ببيان نفي فيه أنه عمل بأي شكل من الأشكال مع ألكسندر أو أي متظاهر.

وذكرت الشبكة الأميركية أن خبراء أمنيين قالوا إنهم شعروا بالحيرة من رد فعل سلطات إنفاذ القانون يوم اقتحام الكونغرس، وقال جوناثان وود، مدير تحليل المخاطر العالمية في شركة «كونترول ريسكس»، ومقرها لندن: «عدم وجود استجابة قوية من قبل أجهزة الأمن كان مدهشاً».



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي