تقرير صادم : شرطة المبنى رفضت عرضين للمساعدة أثناء اقتحام الكونغرس

أسوشيتد برس
2021-01-08 | منذ 9 شهر

واشنطن - كشفت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية، الجمعة 8-1-2021، أن شرطة مبنى الكونغرس (الكابيتول)، رفضت عرضين للمساعدة قدمهما كل من الحرس الوطني، ووزارة العدل، وذلك أثناء اقتحام المبنى من قبل متظاهرين مناصرين للرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وأوضح تقرير الوكالة أن شرطة الكابيتول رفضت عرضا للمساعدة قدمه الحرس الوطني قبل ثلاثة أيام من الواقعة، كما رفضت الشرطة أيضا عرض وزارة العدل بدفع عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) بالتزامن مع الاقتحام، الأربعاء.

وقال التقرير إنه على الرغم من توالي العديد من التحذيرات من احتمالية اندلاع تمرد، وبغض النظر عن وفرة الإمكانيات والوقت اللازم للتجهيز، فإن شرطة الكابيتول وضعت خطة تأمين خاصة بمظاهرة تعبيرية فقط.

وأكد التقرير أن ما حدث من اقتحام للكونغرس ومقتل أربعة متظاهرين، بما في ذلك امرأة بطلق ناري داخل المبنى، ومقتل شرطي، الخميس، بعد إصابته يوم الاقتحام، كانت نتيجة عدم التحضير المناسب ورفض عروض الجهات الأمنية من قبل شرطة الكابيتول.

ووصف رئيس شرطة هيوستن، آرت أسيفيدو، والتي استجابت إدارته للعديد من الاحتجاجات الكبيرة العام الماضي بعد وفاة جورج فلويد- الواقعة بأنها "فشل في القيادة.. يجب أن تعمل شرطة الكابيتول بشكل أفضل ولا أرى كيف يمكننا التغلب على ذلك".

وقال وزير الجيش الأميركي، رايان مكارثي، بأنه تبين أن شرطة الكابيتول قد اجتيحت بشكل واضح، مع اندلاع أعمال الشغب، وهذا يعود في رأيه إلى عدم وجود تخطيط للطوارئ تم وضعه مسبقا لمواجهة مثل هذا السيناريو.

وقال مكارثي "كان عليهم (شرطة الكابيتول) أن يسألونا، جيب أن يصل الطلب (المساعدة) إلينا".

وأفادت وسائل إعلام أميركية، الخميس، بأن مدير شرطة الكابيتول ،ستيفن صند، قرر الاستقالة من منصبه على خلفية اقتحام موالين لترامب مبنى الكونغرس، وطريقة تعامل الشرطة مع العملية.

كما أضحت وزيرة التعليم الأميركية، بيتسي ديفوس، ثاني عضو يُعلن استقالته من إدارة ترامب، بعد الاقتحام.

من ناحية أخرى، دعت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى تنحية ترامب، معتبرةً إياه شخصاً خطيراً للغاية وينبغي أن لا يستمرّ في منصبه".

لكن، دعا مشرعون أميركيون أعضاء إدارة ترامب ومسؤولي البيت الأبيض إلى البقاء في مناصبهم لضمان نهاية مستقرّة للولاية الرئاسيّة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي