وزير الدفاع الأمريكي :سيتم تأمين العاصمة الأميركية بآلاف من عناصر الحرس الوطني

2021-01-07 | منذ 2 شهر

واشنطن - وكالات - أكد وزير الجيش الأميركي رايان مكارثي نشر 6200 جندي من الحرس الوطني في العاصمة واشنطن في عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بعد حادثة اقتحام مناصرين للرئيس دونالد ترامب لمبنى الكابيتول.

وتم اختيار الجنود من ست ولايات، بالإضافة إلى قوات الحرس الوطني الخاصة بواشنطن، لتأمين المواقع الأمنية الحساسة.

وقال مكارثي في مؤتمر صحفي، الخميس 7-2-2021، إن الأفراد سيظلون في الخدمة "لمدة لا تقل عن ثلاثين يوما القادمة".

وخلال الاقتحام وقعت مواجهات بين الشرطة والمحتجين تسببت في مقتل أربعة أشخاص بينهم امرأة، وإصابة آخرين بجروح. كما تم ضبط أسلحة ومتفجرات.

وهدف المحتجون إلى عرقلة تصويت الكونغرس على تأكيد فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

وصرح مكارثي بأن الحرس الوطني في العاصمة تمت تعبئته بالكامل، وأن 850 جنديا سيكونون في مبنى الكابيتول بحلول الخميس.

وأكد وزير الجيش الأميركي أنه يمكن أيضا الاستعانة "بأكبر عدد ممكن من عناصر شرطة العاصمة في حال وقوع حوادت مماثلة"، في إشارة إلى اقتحام مبنى الكابتيول، الأربعاء، من قبل محتجين موالين لترامب.

وقالت عمدة العاصمة موريل باوزر إن القوات ستبقى على الأرض "خلال فترة تنصيب" الرئيس المنتخب بايدن، أي العشرين من يناير القادم.

وردا على سؤال خلال المؤتمر الصحفي عن عدم وجود قوات كافية في مبنى الكابيتول لحظة الاقتحام، قال ريان مكارثي "إن شرطة الكابيتول لم تطلب المساعدة من الحرس الوطني، وهو شرط أساسي" لنشر هذه القوات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي