واشنطن بوست: كادر ضخم من المتآمرين يساعدون ترامب في هجومه على الديمقراطية

2021-01-04 | منذ 2 شهر

دونالد ترامب

واشنطن-وكالات: نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالا للصحافية روث ماركوس قالت فيه إن دونالد ترامب بدأ رئاسته بمحاولة عرقلة العدالة وينهيها بمحاولة عرقلة الديمقراطية، مستعينا بكادر كبير لدرجة تثير القلق من المتآمرين.

وأشارت إلى أنه يتم تنفيذ بعض محاولات العرقلة هذه، كما يحدث غالبا مع ترامب، على مرأى من الجميع. فسلوك ترامب المناهض للديمقراطية صارخ ومتكرر لدرجة أننا اعتدنا على مدى كونه غير طبيعي وغير مقبول. وهكذا ادعى التزوير الجماعي دون دليل، وأطلق العنان لوابل من الدعاوى القضائية التي تفتقر إلى الحقائق والقانون لدعمه، وأثار مؤيديه للاشتراك في الوهم الجماعي بأن الانتخابات سُرقت منه.

وتضيف أن الأمور أسوأ وراء الكواليس، حيث يدفع مستشارو ترامب الأكثر جنونا الرئيس إلى السعي وراء احتمالات لا يمكن تصورها مثل إعلان الأحكام العرفية أو التذرع بقانون التمرد لإطلاق العنان للجيش لقمع العنف الذي سعى هو نفسه لإثارته.

  دفع مستشارو ترامب الأكثر جنونا الرئيس إلى السعي وراء احتمالات لا يمكن تصورها مثل إعلان الأحكام العرفية أو التذرع بقانون التمرد لإطلاق العنان للجيش لقمع العنف الذي سعى هو نفسه لإثارته

ومن هنا فشعور وزراء الدفاع الـ 10 الأحياء بأنهم مضطرون للاجتماع معا في مقال رأي يدين أي استخدام للجيش في محاولة لمنع الانتقال السلمي للسلطة يبرز الخطر الحالي. وهؤلاء ليسوا مجرد معينين من الديمقراطيين – إنهم محافظون مثل ديك تشيني ودونالد رامسفيلد، والوزيرين اللذين عزلهما ترامب لعدم امتثالهما بشكل كاف، وهما جيمس ماتيس ومارك إسبر.

والآن، بفضل آمي غاردنر من صحيفة “واشنطن بوست” لدينا لمحة تقشعر لها الأبدان عن أسلوب لي الأذرع الذي انتهجه ترامب أثناء جنونه للتشبث بالسلطة. فقد حصلت غاردنر على تسجيل لمكالمة هاتفية أجراها ترامب يوم السبت مع سكرتير ولاية جورجيا براد رافنسبيرجر، وهو جمهوري، يحث رافنسبيرجر ويهدده في النهاية لإعادة النظر في استنتاجه المتكرر بأن جو بايدن فاز بالولاية.

قال ترامب لرافنسبيرجر: “لقد فزنا في الانتخابات، وليس من العدل أن تسلب منا بهذا الشكل.. وأعتقد أنه عليك أن تقول إنك ستعيد التدقيق، ويمكنك إعادة التدقيق، ولكن أعد التدقيق مع الأشخاص الذين يرغبون في العثور على إجابات، وليس الأشخاص الذين لا يريدون العثور على إجابات”. يعني إجابات ترضي ترامب.

وتقول الكاتبة إن ولاية جورجيا قامت بفرز أصواتها 3 مرات، مرة منها يدويا، لكن ترامب قال لرافنسبيرجر: “لا حرج في القول، كما تعلمون، أنك قد أعدت الحساب”. وحذر من أن رافنسبيرجر وكبير محاميه يواجهان “مخاطرة كبيرة” بالمسؤولية الجنائية من خلال عدم العثور على تزوير الانتخابات.

وأضافت أن ترامب هو نفسه الرجل الذي قاد لتحقيق المحقق الخاص وحث مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) على “التعامل بلطف” مع مستشاره للأمن القومي السابق. كما أنه هو الرجل الذي أثار إجراءات توجيه الكونغرس تهما له من خلال الطلب من زعيم أجنبي لمساعدته في تشويه سمعة بايدن – هذا الرجل لن يتعلم أبدا.

وتقول: “حقا، ما الذي يجعله يفعل؟ لا توجد عواقب حقيقية”.

وهو ما يقودنا إلى المتآمرين المشاركين مع ترامب.

مايك بنس

نائب الرئيس بنس، الملتزم دستوريا برئاسة الجلسة المشتركة للكونغرس للتصديق على فوز بايدن بالهيئة الانتخابية. وأصدر مارك شورت، كبير موظفي بنس، بيانا مساء السبت قال فيه إن بنس “يرحب” بجهود الكونغرس “لرفع الاعتراضات وتقديم الأدلة” في الجلسة. لكن من المفترض أن ينظر الكونغرس في شرعية الناخبين، وليس التحقيق في قضايا الاحتيال، والتي لم يتم تقديمها على أي حال.

والعشرات أو أكثر من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، الحاليين والقادمين، الذين يحولون ما ينبغي أن يكون حدثا شكليا إلى سيرك دستوري. ويمكن للسيناتور جوش هاولي من ميسوري عند دفاعه عن تحركه للاعتراض على المصادقة أن يستحضر استخدام ولاية بنسلفانيا بطاقات الاقتراع عبر البريد بينما يتطلب دستور الولاية “الإدلاء بجميع الأصوات شخصيا، مع استثناءات قليلة”. أقر المجلس التشريعي للولاية قانونا يسمح بالتصويت عبر البريد بدون عذر. ورفضت المحكمة العليا في بنسلفانيا، دون الخوض في الوقائع، الطعن في القانون.

وقال هاولي وهو الرجل الذي يسمي نفسه “محاميا دستوريا” ومحافظا: “هذه مخالفات خطيرة للغاية، على نطاق واسع للغاية، في الانتخابات الرئاسية” وفي نظامنا الفيدرالي، يعود ما يحدث في ولاية بنسلفانيا إلى ولاية بنسلفانيا. ولكن الهيئة التشريعية تصرفت ورفضت المحكمة الطعن وأكدت الولاية فوز بايدن. لم يقدم هاولي أي دليل على التزوير. ما الذي يجادل به الآن، هل يجب إبطال أصوات أكثر من 2.5 مليون من سكان بنسلفانيا؟”.

وهناك السيناتور تيد كروز من تكساس، الذي يقوم مع 10 من زملائه، لتشكيل لجنة تجري تدقيقا طارئا خلال عشرة أيام في نتائج الانتخابات، مرة أخرى، دون أي دليل يبرر مثل هذه الخطوة في اللحظة الأخيرة.

بدلا من ذلك، يستخدم كروز، مثل هاولي، مخاوف الناخبين ذاتها التي رعاها ترامب بعناية وأثارها حلفاؤه لتبرير الحاجة إلى تدخل استثنائي. وفي حديثه إلى ماريا بارتيرومو من قناة فوكس نيوز، أشار كروز إلى “مزاعم غير مسبوقة بتزوير الأصوات” – وهي مزاعم صادرة عن ترامب وحلفائه – قال إنها “أنتجت شكوكا عميقة جدا في عمليتنا الديمقراطية في جميع أنحاء البلاد”. و”هذا هو المخرب الذي يستدعي إدارة الإطفاء لإخماد الحريق الذي أشعله”.

وقال كروز محاضرا: “أعتقد أننا في الكونغرس لدينا التزام للقيام بشيء حيال ذلك.. لدينا التزام بحماية سلامة النظام الديمقراطي”.

وتختم الكاتبة مقالتها برجاء إلى كروز: “أرجوك، لم يقم أي شخص خلال الأشهر الماضية بتقويض سلامة النظام الديمقراطي أكثر من ترامب وداعميه. وإذا كان كروز قلقا بالفعل بشأن نزاهة النظام الديمقراطي، فيمكنه أن يبدأ بالرئيس”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي