انتقد العنف في بيلاروس..

 إف بي آي تخاطب أصدقاء منفذ تفجير ناشفيل الانتحاري

فرانس برس
2021-01-03 | منذ 4 شهر

واشنطن - وكالات - طالب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي "إف بي آي" من أصدقاء ومعارف منفذ تفجير ناشفيل الانتحاري الاتصال به عناصره في حال تلقوا أي طرود بريد أو رسائل قد توضح دوافعه لتفيذ ذلك الهجوم غير المسبوق في ولاية تينسي، وفقا لما ذكر موقع "هوفبوست" الإخباري.

وتشتبه السلطات الأميركية في أن يكون، أنتوني كوين وارنر، الذي قضى عن عمر ناهز، 63 عاماً ، في أن يكون وراء التفجير الذي هز مدينة ناشفيل صبيحة أعياد الكريسماس في أواخر ديسمبر الماضي.

وقالت الشرطة إن وارنر (63 عاما) أوقف عربة سكن متنقلة بها متفجرات في وسط مدينة ناشفيل في وقت مبكر جدا من صباح عيد الميلاد عندما كانت الشوارع خالية. أطلقت المركبة الترفيهية تحذيرًا مسجلاً بأن قنبلة ستنفجر في غضون 15 دقيقة ، ثم بثت أغنية دوان تاون "وسط المدينة" التي أدتها المغنية الإنكليزية، بيتولا كلارك في العام 1964، وعقب ذلك بثها بوقت قصير وقع الانفجار المدوي.

وألحق الانفجار دمارا هائلا في أكثر من 40 مبنى، بالإضافة إلى شل أنظمة الهاتف والإنترنت في خمس ولايات، فيما أصيب ثلاثة من المارة بجروح غير خطيرة.

وقال العميل الخاص لمكتب التحقيقات الفدرالي، جيسون باك، في بيان لصحيفة تينيسي: "نحن على علم بأن المشتبه به أرسل مواد تتبنى وجهات نظره إلى العديد من معارفه في جميع أنحاء البلاد".

ونوه إلى إرسال الطرود قبل أيام فقط من الانفجار، مشيرا إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد حصل بالفعل على بعض ما أرسله وارنر إلى الأصدقاء، دون أن يكشف عن أي تفاصيل عن محتويات تلك الطرود والرسائل.

واتصلت صديقة سابقة بالشرطة العام الماضي وادعت أن وارنر كان يصنع قنابل في عربة سكن متنقلة، ولكن عندما داهمت الشرطة منزل وارنر لم تفتش بيته أو سيارته.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي