رداً على السفارة الأمريكية بدمشق.. الخارجية السورية: واشنطن متغطرسة وقراراتها رعناء

2021-01-02 | منذ 9 شهر

دمشق-وكالات: ردت وزارة الخارجية السورية، السبت 2يناير2021، على ما نشرته صفحة السفارة الأمريكية بدمشق، بشأن "الوضع الاقتصادي والمعاناة التي يعيشها الشعب السوري"، محملة الرئيس السوري بشار الأسد المسؤولية عن ذلك.

وكانت صفحة السفارة الأمريكية (المغلقة) في دمشق بـ"تويتر"، كتبت في وقت سابق، "يقع اللوم في الوضع الاقتصادي السوري والأزمة الإنسانية على حرب الأسد الوحشية ضد الشعب السوري، وليس على العقوبات الأمريكية". حسب تعبيرها.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا"، عن مصدر مسؤول بالخارجية السورية، قوله إنه "ليس غريبا ما تضمنه البيان المنشور على صفحة السفارة الأمريكية الفارغة في دمشق من أكاذيب وذلك ردا على دعوة المقرر الخاص للأمم المتحدة إلينا دوهان لرفع العقوبات عن سوريا واعتبارها السبب في الظروف القاسية التي يعيشها السوريون".

وأضاف أن ذلك السلوك "يؤكد على إصرار الولايات المتحدة على نهج الهيمنة والغطرسة وسيطرة القطب الواحد وعدم الاستماع إلا للأصوات التي تناسب قراراتها الرعناء في المنطقة".

وتابع قائلا "على الإدارة الأمريكية أن تتحمل المسؤولية الكاملة عن معاناة السوريين الناجمة عن دعمها للإرهاب وفرض الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تخالف القوانين الدولية وشرائعها وتحرم السوريين من توفير متطلبات العيش والحياة الكريمة".

وأكد أن "نتائج تلك السياسات ترقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية".

وأشار إلى أن "دعوة المقرر الخاص للأمم المتحدة يجب أن تشكل البداية لمحاسبة الإدارة الأمريكية على جرائمها بحق السوريين".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي