واشنطن تسحب حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" من الشرق الأوسط رغم التوتر مع إيران

إفي
2021-01-01 | منذ 2 شهر

 

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الخميس 31 ديسمبر 2020م  سحب حاملة الطائرات الوحيدة العاملة في الشرق الأوسط، في إجراء أثار لغطاً لدى بعض المراقبين، في خضم التوتر مع إيران.

ويأتي القرار وسط مخاوف واشنطن من هجوم إيران على أهداف أمريكية في العراق، أو أماكن أخرى في الشرق الأوسط، في الذكرى الأولى لاغتيال قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في عملية أمريكية.

ولم يشر القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي المؤقت كريس ميلر، إلى إيران عندما أعلن في بيان سحب حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" الموجودة في الشرق الأوسط منذ 10 أشهر.

وقال بيان للمتحدث باسم البنتاغون: "يثمن الوزير العمل الشاق والالتزام والمرونة من جانب 5 آلاف جندي من المارينز من فريق حاملة الطائرات الذين قدموا الدعم الجوي للعمليات ضد الإرهابيين في العراق وأفغانستان".

موضوع يهمك : تلقيح 2.5 مليون شخص بالجرعة الأولى من لقاحات كورونا في أمريكا

كما ساعدت حاملة الطائرات المذكورة في دعم القوات الأمريكية المنتشرة في الصومال، وكانت تستعد لإنهاء مهمتها في ديسمبر (كانون الأول) لكنها مدت عملها منذ أسابيع بعد التوتر مع إيران.

ويأتي قرار إعادة حاملة الطائرات إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة بعد يوم من تحليق قوات لسلاح الجو الأمريكي فوق منطقة الخليج، في محاولة لردع إيران عن شن أي هجوم ضد أهداف أمريكية.

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الأسبوع الماضي على تويتر، أنه نما إلى علمه "شائعات عن شن هجمات ضد أمريكيين في العراق"، وقال إنه سيعتبر "إيران المسؤولة"، إذا قتل أمريكي فيها.

يتزامن ذلك مع مرور عام على اغتيال قاسم سليماني في عملية نوعية أمريكية في العراق في 3 يناير(كانون الثاني) الماضي.

وبعد أسبوع من اغتياله هاجم الحرس الثوري الإيراني بصواريخ قاعدة عسكرية في العراق بها جنود أمريكيون، وقالت طهران حينها، إنها مجرد بداية للانتقام.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي