يقطع إجازته.. ترامب يعود سريعاً لواشنطن

2020-12-31 | منذ 5 شهر

بندر الدوشي

من المتوقع أن يعود الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى واشنطن، الخميس 31 ديسمبر 2020، ويغيب عن حفل رأس السنة وسط تقارير تتحدث عن ارتفاع التوتر مع إيران وخطط الجمهوريين لتعطيل التصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الكونغرس الأسبوع المقبل، وفقا لما أوردته شبكة "سي إن إن" CNN الأميركية.

ومن المقرر الآن أن يغادر ترمب بالم بيتش في فلوريدا، قبل حفلة ليلة رأس السنة الجديدة، على الرغم من أن الضيوف قد تجمعوا بالفعل في ناديه بجنوب فلوريدا، وقيل لهم إن ترمب سيكون حاضرا، وفقا لثلاثة أشخاص مطلعين على الأمر.

وعادة ما يستمتع الرئيس بالظهور على السجادة الحمراء أمام الصحافة وأصدقائه، لكن هذه المرة يتغيب عن الحدث تمامًا في خطوة ستكون غير معتادة. وخلال فترة إقامته في فلوريدا، كان ترمب يركز على نتائج الانتخابات وعملية التصديق المقبلة في الكونغرس، والمقرر عقدها في 6 يناير.

وبعد خسارة العشرات من القضايا أمام المحكمة، ورفض استئنافه من قبل المحكمة العليا، يعتقد ترمب أن حدث 6 يناير أفضل فرصة له لإلغاء نتائج الانتخابات التي خسرها.

وفي مرحلة ما، قال ترمب أيضًا إنه يشعر بالقلق من أن إيران قد ترد في الأيام المقبلة على الضربة الأميركية بطائرة بدون طيار التي قتلت قائد فيلق القدس الإيراني السابق قاسم سليماني قبل عام، وتكهن مصدر مطلع بأن الملف الإيراني يمكن أن يكون عاملاً مساهماً في عودته المبكرة إلى واشنطن.

وأثناء سفره إلى فلوريدا لقضاء إجازته، أعاد ترمب تغريدة من أحد مؤيديه تدعو نائب الرئيس مايك بنس إلى رفض التصديق على الهيئة الانتخابية في 6 يناير، وذلك بعد أن علم بنية بنس في التصديق على نتيجة الانتخابات في الكونغرس والتي تكون في الغالب احتفالية.

وأثناء وجوده في فلوريدا أثار ترمب مرارًا تاريخ 6 يناير مع أعضاء الكونغرس وشركاء آخرين، وفقًا لأشخاص مطلعين على المحادثات. وقام بالضغط على أعضاء مجلس الشيوخ بشأن ما إذا كانوا سيوافقون مع المحافظين في مجلس النواب في الاعتراض على النتائج.

وأصبح السيناتور الجمهوري عن ولاية ميسوري جوش هاولي أول عضو في مجلس الشيوخ يقول، الأربعاء، إنه سيعترض على النتيجة، وهو ما سيؤخر - لكن لن يغير - نتائج هيئة الانتخابات.

وغرّد ترمب أيضًا لمؤيديه أنه سيراهم في واشنطن في ذلك التاريخ، في إشارة إلى احتجاجات كبيرة مخطط لها في العاصمة.

وأخبر ترمب الناس مؤخرًا أن نائبه بنس لا يفعل ما يكفي للقتال من أجله مع انتهاء فترة رئاسته، وقد أبدى مؤخرًا اهتمامًا بالدور التقليدي لبنس أثناء التصديق.

وقد حاول بنس ومساعدوه في البيت الأبيض التوضيح لترمب أن دوره هو شكلي ولا يمكنه رفض أصوات الهيئة الانتخابية من جانب واحد.

وكان بنس قد خطط للمغادرة في رحلة خارجية بعد فترة وجيزة من تصديقه على النتيجة في 6 يناير، لكن أشخاصا مطلعين قالوا إن خطط القيام برحلة إلى الشرق الأوسط وأوروبا تم تعليقها الآن. وأمضى بنس عطلة عيد الميلاد في كولورادو.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي