ذا هيل: ترامب سيترك إرثا متعلقا باحتقاره المستمر للحقيقة

2020-12-29 | منذ 6 شهر

دونالد ترامب

واشنطن-وكالات: سلّط موقع "ذا هيل" في تقرير له، الضوء على مسابقة اختيار جائزة "كذبة العام" السنوية، والتي يجريها موقع PolitiFact  المختص بالتحقق من صحة المعلومات.

وذكر التقرير أنه تم منح الجائزة لمجموعة الأكاذيب حول فيروس كورونا المستجد، متهما الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بقيادة "سيمفونية السرديات المضادة".

وأكد التقرير أن ترامب تفوق في الأكاذيب حول الوباء والانتخابات، موضحا أن "ازدراء الحقيقة، قد يكون وصمة عار دائمة لهذه الرئاسة".

ورأى التقرير أنه "في بعض الأحيان يحرّف الناس الحقيق، فمثلا الرؤساء السابقين، رونالد ريغان حرّف عدم مشاركته بالخدمة العسكرية في الحرب العالمية الثانية، وكذب بيل كلينتون بشأن الجنس، وخدع جورج بوش الابن الحرب في العراق، وأساء باراك أوباما تصوير مرونة القانون بشأن الرعاية الصحية الميسرة".

واستدرك: "لكن النمط السائد لأكاذيب ترامب هو من مستوى آخر"، موضحا أنه "بدأ منذ اليوم الأول في الكذب على الجمهور حول حفل التنصيب"، مبينا أن ذلك حدث "عندما تحدثت كبيرة مستشاري البيت الأبيض كيليان كونواي عن حقائق بديلة"، بحسب تعبيرها.

وأشار التقرير إلى أن هناك جدل في الوسط الإعلامي، حول استخدام مصطلح "الكذب"، ما جعل الأمر بالنسبة لترامب، أكثر سهولة، لأن الكثير من أكاذيبه كانت صارخة.

واستدل التقرير على ذلك بقول ترامب عن فيروس كورونا المستجد، إنه "لم يكن مشكلة كبيرة"، بينما كان يعلم غير ذلك.

وقال إن الأكاذيب التي ينشرها ترامب، وعدد قليل من شركائه حول تزوير الانتخابات، تذهب إلى قلب النظام الديمقراطي الأمريكي، مشيرا إلى أن المحاكم وخبراء الانتخابات شددوا على أن هذه الاتهامات "تافهة" وغير واقعية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي