في واقعة غير مسبوقة فلسطينيا : غضب فلسطيني بسبب حفلة صاخبة داخل مسجد ومقام النبي موسى

2020-12-27 | منذ 2 شهر

القدس - متابعة الامة برس - أثارت مشاهد حفلة صاخبة لمجموعة "بويلر روم"، داخل مسجد ومقام النبي موسى، بين القدس وأريحا في الضفة الغربية، غضب الفلسطينيين الذين رفضوا ما جرى، داعين إلى "محاسبة أية جهة رسمية فلسطينية سمحت لها بانتهاك حرمة المسجد والمقام الديني"، وسط اتهامات لوزارتي السياحة والآثار والأوقاف والشؤون الدينية، فيما قررت الحكومة الفلسطينية تشكيل لجنة تحقيق في الحادثة.

وفي التفاصيل، أظهرت مقاطع فيديو، مساء السبت 26-12-2020، قيام شبان فلسطينيين من القدس بإخراج الحاضرين في حفل صاخب كانوا يرقصون على نغمات الموسيقى الإلكترونية داخل المسجد والمقام، وسط صراخ وإطلاق ألعاب نارية لإخراجهم.

مقام النبي موسى (تويتر)

الغضب الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي، دفع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، بحسب ما نشرت وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، إلى تشكيل لجنة تحقيق فيما جرى في مقام النبي موسى، الليلة الماضية. على أن تبدأ لجنة التحقيق أعمالها مباشرة.
ويظهر الفيديو مجموعة من الشبان يرقصون على أنغام موسيقى غربية صاخبة داخل مسجد النبي موسى، دون مراعاة للمكانة الدينية التي يحظى بها هذا المقام عند المسلمين، إلى جانب تقديم مشروبات روحية للمشاركين في الحفل.


ووفق المقاطع المختلفة التي تم تداولها عبر فيسبوك، فقد قام بعض الشبان الفلسطينيين بفض الحفل وطرد المشاركين فيه.

وعلى إثر الضجة التي تسببت بها الواقعة، قرر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، تشكيل لجنة تحقيق فيما جرى في مقام النبي موسى، على أن تبدأ هذه اللجنة أعمالها مباشرة اليوم الأحد.

وعلّقت وزارة السياحة الفلسطينيّة على اتهامات بأنها منحت تصريحًا للحفل بالقول إنّ "الاحتفال لا دخل له بأعياد الميلاد المجيدة وكل الموجودين ليسوا من بيت لحم وكانوا موجودين في المكان لتصوير مادة لمؤسستهم والمسؤولة عنها مواطنة من إحدى محافظات الضفة".


ووصفت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، على لسان وكيلها حسام أبو الرب، في حديث لـ"العربي الجديد"، ما جرى بأنه "اقتحام لحرمة المسجد والمقام"، فيما حاول "العربي الجديد" الاتصال بالعلاقات العامة والإعلام في وزارة السياحة والآثار للحصول على تعقيب على ما جرى، لكن لم يتم التمكن من ذلك.


وقال أبو الرب: "إن وزارة الأوقاف لم تعط إذنًا لهذه المجموعة بدخول المقام، وما جرى هو اقتحام للمسجد والمقام من قبل تلك المجموعة، من دون إذن أو سماح من قبل وزارة الأوقاف، ونحن ننتظر لجنة التحقيق ونتائج التحقيقات، وجاهزون لمتابعة كل كبيرة وصغيرة".


قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، علق على صفحته الرسمية على ما جرى وقال: "أشعر بتقزز وغضب تجاه ما حدث في مسجد النبي موسى شرقي القدس، ولا أعرف حتى اللحظة من المسؤول عن هذا الإثم، لكن أيًا كان هذا المسؤول فيجب أن ينال جزاءً رادعًا يتناسب مع فظاعة ما حدث، لأن المسجد بيت الله، وحرمته من حرمة الدين".

مقان النبي موسى



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي