السمنة سبب الإصابة بداء السكري.. ما صحة ذلك؟

متابعات الأمة برس
2020-12-21 | منذ 2 شهر

يُعتبر السكري من النوع الثاني من أحد أنواع مرض السكري والذي يؤدي لارتفاع مستوى الجلوكوز بالدم ما يؤدي بدوره إلى حدوث مقاومة من خلايا الجسم للأنسولين، وهذا يرجع فى الحقيقة لعدة عوامل أهمها زيادة الوزن وقلة الحركة والنشاط البدني.

وفي تقارير حديثة أظهرت الارتباط المباشر بين زيادة الوزن وحدوث مقاومة للأنسولين فزيادة الوزن تؤدي لزيادة فرص الاصابة بداء السكري من النوع الثاني بنسبة (80%-855% ).

ومع زيادة الوزن تقوم الشبكة الإندوبلازمية (الغشاء الداخلى المبطن للخلايا) بارسال إشارة لتهدئة مستقبلات الأنسولين الموجودة في الخلايا، فيعمل هذا على وجود تركيزات عالية من سكر الجلوكوز في الدم و بالتالي الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

وبالرغم من أن الأبحاث أثبتت مؤخراً دور السمنة في حدوث السكري من النوع الثاني إلا أن السمنة من الممكن أن تؤدي لحدوث السكري من النوع الثاني بطريقة غير مباشرة عن طريق الاصابة بارتفاع ضغط الدم و زيادة نسبة الدهون الثلاثية في الدم وكلاهما يؤدي للاصابة بداء السكري من النوع الثاني

موضوع يهمك : ” البول الدموي” علامة تنذر بمشاكل صحية خطيرة.. ما هي؟

وبمحاربة السمنة بمكن تقليل فرص الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، حيث أشارت الدراسات مؤخراً إلى أن تقليل الوزن من (7% ل 10 % ) يؤدي لخفض نسبة حدوث السكري من النوع الثاني للنصف.

ويمكن محاربة السمنة من خلال اتباع نظام غذائي صحي والدوام على ممارسة التمارين الرياضية ، وتجنب عادات تزيد من السمنة كالخمول والكسل.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي