3 تحولات كبرى في تاريخ البشرية

2020-12-21 | منذ 4 شهر

يقدم المؤلف بانوراما تطور حضارة الإنسان، انطلاقاً من مراحل تطور المجتمع البشري

يرى د. السيد نصر الدين في كتابه «إطلالات على الزمن الآتي»، أن مصير المجتمعات التي لا تعي متطلبات قانون التطور، وتعجز عن ملاحقة ومواكبة إيقاعاته، لا يخرج عن أمرين: فهي إما أن تنقرض وتزول من الوجود، أو أن تتحول في أحسن الأحوال إلى مجتمعات متحفية حية يزورها طلاب المدارس وعلماء الأنثروبولوجيا من المجتمعات الأكثر تطوراً.

ويقدم لنا المؤلف بانوراما تطور حضارة الإنسان، انطلاقاً من مراحل تطور المجتمع البشري، فمرحلة «حضارة ما قبل الزراعة» تتميز بمنظومتها التقنية البدائية؛ بأدواتها الحجرية البسيطة، وببناها المعنوية الأساسية.

وقد بدأ أول التحولات الكبرى في حياة الإنسان منذ حوالي عشرة آلاف سنة، عندما اكتشف الزراعة، ونجح في تدجين الحيوان، لتشكل القوى العضلية للحيوان، والقوى الطبيعية الأخرى كالرياح ومصادر الطاقة المستخدمة.

وتمضي 9 آلاف سنة أخرى من عمر الإنسان قبل أن يبدأ ثاني التحولات الكبرى في الفترة ما بين 1650 و1750 بظهور الآلة التي تسيرها الطاقة المولدة من احتراق الوقود، وكان العنصر الرئيسي الذي قامت على أساسه وتمحورت حوله تلك المرحلة هي الطاقة. وعلى الصعيد الاجتماعي لم يعد الإنسان مرتبطاً بالأرض التي نشأ فيها؛ بل تحول هذا الارتباط إلى مراكز إنتاج السلع المصنعة، أينما كانت.

وبعد ذلك شهد العالم ميلاد أول عناصر منظومة تقنية متكاملة هي «تكنولوجيا المعلومات»، حيث تغيرت نظرة الإنسان إلى الزمن، ولم يعد الزمن زمناً واحداً مطلقاً؛ بل أصبح أزمنة متعددة يتوقف الإحساس بها واستثمارها على درجة وعي المجتمع وأفراده بقيمة الوقت.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي