ضحايا احتجاجات كردستان العراق ترتفع لـ10 قتلى و120 جريحا

2020-12-13 | منذ 12 شهر

 

ارتفع عدد ضحايا التظاهرات التي خرجت في مدينة السليمانية والمدن المجاورة لها، ضمن إقليم كردستان العراق، إلى 10 قتلى وأكثر من 120 جريحاً.

وقالت السلطات الأمنية إنها اضطرت لمواجهة هؤلاء المحتجين وإطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم، بدعوى عدم حصولهم على تصريح أمني

وقال مركز حقوقي بارز، السبت 12 ديسمبر 2020م ، إن هناك عشرات المعتقلين، منذ اندلاع الاحتجاجات مطلع الأسبوع الماضي.

يأتي ذلك في الوقت الذي تواصلت فيه حركة الاحتجاجات في محافظة السليمانية ومدن مجاورة لها، منذ 8 أيام، أبرزها بلدات بنجوين وجمجمال ورانيا وحلبجة وسيدق صادق وبلدات أخرى، وسط مخاوف السلطات من تمددها إلى أربيل ودهوك.

موضوع يهمك : الجامعات العراقية تبدأ العام الدراسي الجديد باستقبال 800 ألف طالب

ويطالب المحتجون في بداية الاحتجاجات بصرف مرتباتهم المتأخرة، لكنها سرعان ما تحولت إلى شعارات ومطالب أوسع، من بينها فتح ملفات الفساد وضد الفقر والبطالة، ورفع شعار "إنهاء حكم العوائل"، في إشارة إلى أسرتي الطالباني والبارزاني، اللتين تديران الحزبين الحاكمين في الإقليم.

وحصل الإقليم على حكم شبه مستقل عن بغداد منذ الغزو الأمريكي للبلاد عام 2003.

وأدان مركز "ميترو"، المعني بالحريات وحقوق الإنسان في الإقليم، في بيان صادر عنه، عمليات اعتقال الصحفيين والناشطين والمدنيين على حد سواء، واستخدم العنف ضدهم من قبل سلطات الإقليم في مدينة السليمانية والمناطق المحيطة بها، مطالباً بإطلاق سراح جميع المعتقلين بدون أي شروط.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي