كشف عن هدية قدمها له.. إيهود باراك ينشر صورة نادرة له مع الملك محمد السادس

2020-12-12 | منذ 5 شهر

العاهل المغربي الملك محمد السادس

نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك، الجمعة 11 ديسمبر 2020، صورة قديمة تجمعه بالعاهل المغربي محمد السادس، قائلاً إن العلاقات بين البلدين تمتد منذ 42 عاماً، حينما زارها لأول مرة برفقة رئيس الموساد "سراً"، وقد كان عمر الملك المغربي حينها 15 عاماً.

في تغريدة عبر تويتر، أشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك إلى أنه في الزيارة التي وصفها بـ"السرية" قد أهدى الأمير محمد لعبة كمبيوتر إسرائيلية الصنع، كما قال. 

أشار باراك إلى زيارة أخرى قام بها إلى الرباط، قبل عشرين عاماً، فقال: "سافرت كرئيس للوزراء مع الرئيس وايزمان ووزير الخارجية ديفيد ليفي، لحضور جنازة الملك الحسن الثاني"، وذلك عام 1999، وأضاف: "وبين الزيارتين مرت سنوات من التعاون في العديد من المجالات، وسافر مئات الآلاف من الإسرائيليين للسياحة في المملكة".

الصحفي الإسرائيلي إيدي كوهين أكد في تغريدة أن صورة إيهود باراك التي جمعته بالعاهل المغربي محمد السادس، يتواجد فيها الرئيس الإسرائيلي عزرا وايزمان، ووزير الخارجية الإسرائيلي من أصول مغربية دافيد ليفي.

من جانبه، أشار مراسل الشؤون الاستخباراتية في "نيويورك تايمز"، رونين بيرغمان، الجمعة، إلى أن العلاقة الاستخباراتية بين المغرب وإسرائيل ممتدة منذ ستينيات القرن الماضي.

بحسب بيرغمان، فإن إسرائيل ساعدت المغرب على اغتيال الزعيم المعارض المهدي بن بركة، بالإضافة إلى دعم المغرب في الحصول على سلاح وجمع معلومات استخباراتية، في المقابل ساعدت الرباط إسرائيل في هجرة يهود المغرب إليها.

التطبيع بين المغرب وإسرائيل

الخميس 10 ديسمبر/كانون الأول، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موافقة المغرب وإسرائيل على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما، فيما أعلنت واشنطن اعترافها بسيادة المغرب على إقليم الصحراء.

جدير بالذكر أن المغرب سيكون الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع إسرائيل، إثر قطع موريتانيا علاقاتها مع تل أبيب في 2010، وهو ما يعتبر اختراقاً إسرائيلياً لافتاً لمنطقة المغرب العربي.

كما سيصبح المغرب رابع دولة عربية توقع اتفاق تطبيع أو توافق على التطبيع مع إسرائيل خلال عام 2020، بعد توقيع الإمارات والبحرين في 15 سبتمبر/أيلول الماضي، وإعلان السودان، في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، على الموافقة على التطبيع.

وبذلك، تنضم هذه البلدان الأربعة إلى بلدين عربيين أبرما اتفاقي سلام مع إسرائيل، وهما مصر والأردن.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي