صوت أميركا : نسخة جديدة أكثر صعوبة من امتحان الجنسية الأميركية

2020-12-04 | منذ 5 شهر

امتحان الجنسية الأميركية أصبح يحتوي على 20 سؤالا بدلا من 10كشف تقرير لفويس أوف أميركا أن سلطات الهجرة الأميركية وضعت امتحانا جديدا للمتقدمين للحصول على الجنسية، أطول وأصعب من السابق، بحسب منظمات مدافعة عن المهاجرين في أميركا.

اللافت أن فكرة تعديل الامتحان بدأت في عام 2008، ولكن دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأميركية لم تعلن النسحة الجديدة رسميا إلا الأسبوع الماضي،

ما الجديد؟
يتكون الامتحان الجديد من 20 سؤالا يتعين على الممتحن إجابة 12 منها بشكل صحيح، للنجاح.

في السابق كان الامتحان يتكون من 10 أسئلة فقط، يتعين معرفة ستة منها على الأقل، للمرور.

يشار إلى أن دليل أو كتيب امتحان الجنسية الذي يعتمد عليه المتقدمون للجواز الأميركي، كان يحتوي في السابق على 100 سؤال عن الحكم والتاريخ الأميركي. لكن الكتيب الجديد، أطول، إذ يحتوي على 128 سؤالا.

وقد تم تعديل صياغة بعض الأسئلة، فيما يتطلب الآخر شرحا إضافيا في الإجابات، حسب التقرير.

مثلا، النسخة السابقة من الامتحان كانت تشمل اسئلة على غرار: "كانت هناك 13 ولاية أصلية ، سم ثلاثا".

في حين تحتوي النسخة المنقحة على ذات السؤال بالشكل التالي: "كانت هناك 13 دولة أصلية. سم خمسا".

وعلى الرغم من التعديلات الجديدة، لا تزال درجة النجاح عند 60 في المئة.

"أكثر صعوبة"
مدافعون عن المهاجرين انتقدوا الامتحان الجديد، معتبرين أن بعض الأسئلة أصبحت "أكثر صعوبة من دون مبرر"، بحسب التقرير.

وكتب آرون ريتشلين ميلنيك، مستشار السياسات في مجلس الهجرة الأميركي "لقد حوت الأسئلة أيضا "تلميحات سياسية دقيقة".

لكن دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأميركية قالت إن الهدف هو "مساعدة المواطنين الجدد المحتملين، على الفهم الكامل لمعنى المواطنة الأميركية والقيم التي توحد جميع الأميركيين"، بحسب بيان صادر عن القائم السابق بأعمال الدائرة، كين كوتشينيلي.

"واحد من كل ثلاثة أميركيين يتجازون الامتحان"
ويحتاج امتحان المواطنة الجديد إلى قدرات عالية في اللغة الإنكليزية. فقد وجدت مؤسسة وودرو ويلسون ناشيونال فاونديشن أن "واحدا فقط من كل ثلاثة مواطنين مولودين في الولايات المتحدة، سوف يجتازون الامتحان".

فيما قالت دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأميركية،وفقا لذات التقرير، إنها أعدت الامتحان الجديد بعد الاستعانة بـ بمنظمات مجتمعية ومتطوعين في جميع أنحاء أميركا.

يشار إلى أن أي شخص يتقدم للحصول على الجنسية الأميركية بعد الأول من ديسمبر، يتعين عليه أخذ الامتحان بنسخته الجديدة. وتساءل تقرير فويس أوف أميركا، ما إذا كان الرئيس المنتخب جو بايدن سيتراجع عن التعديلات الجديدة؟.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي