التعذيب مستمر في السجون الأردنية

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-04-16 | منذ 11 سنة
المنظمة العربية لحقوق الانسان تتلقى ستاً وثلاثين شكوى تتعلق بالضرب والتعذيب والاعتقال غير القانوني في الأردن.

عمَّان ـ انتقدت المنظمة العربية لحقوق الانسان في تقريرها السنوي لعام 2008 تواصل "الضرب والتعذيب" في سجون الاردن اضافة الى "الاعتقال والتوقيف غير القانوني"، على ما أفاد رئيسها هاني الدحلة الخميس 16-4-2009.

وقال الدحلة ان "المنظمة انتقدت في تقريرها الذي اطلق الاربعاء استمرار المعاملة القاسية من قبل رجال أمن بما فيها الضرب والتعذيب ووردتنا شكاوى عديدة بهذا الخصوص".

واضاف ان "التقرير اكد تلقي المنظمة 24 شكوى تتعلق بالضرب والتعذيب في السجون والاعتقال والتوقيف غير القانوني وشكويين حول الوفاة في السجن و8 شكاوى تتهم وزارات ودوائر رسمية وأهلية بالتعسف في استعمال السلطة".

واشار الى تركيز التقرير على "تواصل المعاملة القاسية والضرب والتعذيب في مراكز امنية ووجود اعتقالات وتوقيف اداري بشكل غير مبرر ومخالف للقانون والدستور ووجود رقابة مسبقة على عمل الصحافة وحظر التجمعات".

واوضح التقرير ان "المنظمة تمكنت من خلال لقاءات مع زوار السجناء وذويهم من الحصول على معلومات تبين ان ادارات السجون ومسؤوليها يمارسون أعمالا غير قانونية مثل الشتم والضرب وخلع الملابس ومنع التشميس والوضع في حبس انفرادي".

واضاف ان "الحكام الإداريين يتشددون في منح اي تصريح لعقد مؤتمر او اجتماع او مسيرة حتى لو كانت غير سياسية".

وقال الدحلة ان "اوضاع حقوق الانسان في الأردن تشهد بعض التحسن لكن الممارسات الخاطئة موجودة حتى الآن".

وكان المركز الوطني لحقوق الانسان (مركز اردني مستقل) طالب السلطات الاردنية في تقرير له اطلق في 8 شباط/فبراير الماضي باتخاذ اجراءات تشريعية وتنفيذية وقضائية فعالة لتحسين اوضاع السجون.

واكد المركز في تقريره حول اوضاع السجون في المملكة خلال عام 2008 ضرورة معالجة الشكاوى المتكررة حول "انتهاكات رجال الشرطة الخاصة بتعرض النزلاء للضرب والمعاملة القاسية واللاانسانية والمهينة".

ودانت منظمة هيومن رايتس ووتش الاميركية المدافعة عن حقوق الانسان في تشرين الاول/اكتوبر الماضي التعذيب "المنتشر والمستمر" في السجون الاردنية ودعت الدول المانحة الى وضع شروط لمساعداتها للمملكة.

وردت الحكومة الأردنية بالقول بأنها أوعزت الى الجهات المعنية اجراء دراسة موضوعية حول ما ورد في التقرير مؤكدة التزامها "حماية وتعزيز حقوق الانسان".

وقالت "هيومن رايتس ووتش" التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، في تقرير من 95 صفحة تحت عنوان "التعذيب والافلات من العقاب في السجون الاردنية" ان الاصلاحات التي تبناها الاردن لم تنجح في تحسين الأوضاع.


 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي