70 % من سكان كاراكاس يقللون تناول الطعام

أزمة إنسانية تتفاقم بفنزويلا

2020-11-29

تتفاقم الأزمة الإنسانية في فنزويلا ولا تتوقف، ليمر كل شهر بمؤشرات جديدة للوضع المؤلم الذي تعيش فيه الغالبية العظمى من السكان.

وقدمت الجمعية الوطنية، التي تسيطر عليها القوى المعارضة، هذا الأسبوع نتائج مسح الجوع، الذي تم إجراؤه في أفقر أحياء كاراكاس بين 15 و18 نوفمبر.

النتيجة الرئيسة للدراسة التي أجريت في 12 أبرشية من العاصمة، هي أن 72% ممن شملهم الاستطلاع قللوا من استهلاكهم الغذائي في الشهر الماضي، خاصة اللحوم والدجاج.

وقالت النائبة فاطمة سواريز، المسؤولة عن تقديم التقرير، «لا يحصل المواطنون على ما يكفي من العناصر الغذائية، إنهم يعيشون في مخطط من نقص التغذية».

أصبح اقتصاد الكفاف معمما لأفقر السكان، على سبيل المثال، قال 23% ممن شملهم الاستطلاع أنهم يعتمدون على الأموال التي يرسلها أقاربهم من الخارج لتناول الطعام، و12% من خلال المواد الغذائية التي توزعها الحكومة، و12% أخرى من بيع بعض الأصول القليلة المتبقية.

وأضافت فاطمة سواريز، على الرغم من كونها العاصمة ومركز الحكومة، إلا أن كاراكاس لا تزال تعاني من الفقر والجوع، في المراكز الحضرية، يعتمد الوصول إلى الغذاء كثيرا على توزيعه وتسويقه.

وأوضحت النائبة أنه في المناطق الداخلية من البلاد، في عمق فنزويلا، فإن التدهور أكثر إثارة للقلق، «يمكن الاستدلال على أن الوضع في بقية المراكز الحضرية في البلاد أسوأ بكثير».

بالإضافة إلى ذلك، أعربت النائبة عن تشاؤمها بشأن المستقبل القريب: «الانخفاض في استهلاك الغذاء سيزداد نتيجة لارتفاع الدولار، والمال لا يكفي، لقد سمعت أن العديد من الجيران يقولون إن التحويلات المالية ليست كافية».

بيانات المسح تصادق على تلك المقدمة قبل أسبوعين، من قبل المسح الوطني لظروف المعيشة (إنكوفي)، وهي دراسة أجراها باحثون من الجامعات الرئيسة في البلاد منذ عام 2014، والتي استنتجت وصول انعدام الأمن الغذائي إلى 100% في نحو 20 بلدية في فنزويلا.

وقالت منسقة (إنكوفي) أنيتزافريتس، عند سؤالها عن المشكلة أثناء تقديم حملة جديدة لنشر المسح: «وجدنا أن هناك نحو عشرين بلدية، على سبيل المثال، يبلغ مستوى انعدام الأمن الغذائي فيها نحو 100% من الأسر».

وأشارت إلى أنه في تلك البلديات نفسها يوجد أيضا «100% من الأسر في حالة فقر و100% من الأسر التي تعاني من قصور في الخدمات العامة، لذلك يمكن اعتبارها مناطق في حالة قصوى من حيث ظروف الحياة المعاكسة»".

وأوضحت أنه في نحو 50 بلدية يوجد أكثر من ثلثي السكان يعانون من انعدام الأمن الغذائي «المتوسط أو الشديد».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي