بنسلفانيا.. محكمة فيدرالية ترفض طعن ترامب

فرانس برس
2020-11-28 | منذ 5 شهر

رفضت محكمة استئناف فيدرالية أميركية، الجمعة 27 نوفمبر 2020، طعنا كان قد تقدّم به الرئيس، دونالد ترامب، اعتبر فيه أن العملية الانتخابية كانت غير نزيهة.

وامتنعت المحكمة عن تجميد قرار قضائي صادق على فوز جو بايدن في ولاية بنسلفانيا.

وفي نقد لاذع لدفوع اعتبرت فيها حملة ترامب أنه وقع ضحية تزوير في استحقاق الثالث من نوفمبر، اعتبر ثلاثة قضاة استئناف ألا أدلة تدعم مزاعم عدم نزاهة العملية الانتخابية.

واعتبرت المحكمة أن "الاتهامات بعدم النزاهة هي اتهامات خطيرة، لكن (مجرد) القول إن الانتخابات غير نزيهة لا يجعلها كذلك".

وأشار القضاة إلى أن حملة ترامب زعمت في الطعن الذي قدمته بقرار قضائي صادر عن محكمة البداية، حصول تفرقة.

لكن المحكمة اعتبرت في قرارها أن هذه المزاعم "لا يمكنها أن تحول الحديد إلى ذهب"، في إشارة إلى استحالة تحوير الحقائق.

ويندرج القرار القضائي الأخير في سياق مجموعة أحكام قضائية صدرت على صعيد البلاد، ردت مزاعم حملة ترامب والجمهوريين بحصول تزوير ومخالفات أخرى أفضت إلى خسارة الملياردير الجمهوري الاستحقاق الرئاسي.

ويصر ترامب على أن فوز بايدن غير شرعي، وقال للصحافيين مجددا، الخميس، إن "هذه الانتخابات مزورة".

والأسبوع الماضي، ردّت محكمة في ولاية بنسلفانيا دفوع المحامي الشخصي لترامب، رودي جولياني، الذي طالب بإلغاء ملايين الأصوات في الولاية بسبب التزوير.

لكن القاضي أحرج جولياني بإجباره على الإقرار بأن أيا من المزاعم التي قدمها للمحكمة لم يتضمن تزويرا أو ما يتعدى المسائل التقنية في الإشراف على فرز الأصوات.

وصادقت حكومة بنلسفانيا، الثلاثاء، رسميا على فوز بايدن في الولاية، فتقدمت حملة ترامب بطعن أمام محكمة فدرالية لتعليق تلك المصادقة.

لكن محكمة الاستئناف قالت إن حملة ترامب لا تملك أي دليل ملموس تحاجج به.

واعتبر القضاة أن مزاعم حملة الرئيس المنتهية ولايته "غامضة واستنتاجية".

ومع تحقيق بايدن تقدما على الصعيد الوطني لا يمكن لترامب أن يعوضه، أشارت المحكمة إلى أن تقديم طعن جديد أمام المحكمة العليا، لن يفضي إلى شيء.

واعتبرت المحكمة أن "الحملة قدمت الدعاوى وخسرت غالبية هذه القضايا".

وتابعت "لا يمكن للحملة أن تفوز بهذه الدعوى. لقد أقرت بأنها لا تدعي حصول تزوير في الانتخابات".

لكن محامية حملة ترامب التي عملت مع جولياني في هذه القضية، جينا إيليس، أعلنت في تغريدة أن الحملة تنوي الطعن بالقرار الاستئنافي.

وجاء في التغريدة أن "الجهاز القضائي الناشط في بنسلفانيا يواصل التعمية على اتهامات التزوير الواسع النطاق... (سنلجأ) إلى المحكمة العليا!".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي