كيف نطبق البحوث الأولية في بحث السوق؟

متابعات الأمة برس
2020-11-27 | منذ 2 شهر

 

يعتبر بحث السوق هو الوسيلة التي يمكن من خلالها للشركات اختبار وتأكيد الفرضيات التي تملكها بشأن مشروع جديد ترغب في تنفيذه، أو منتج جديد ترغب في إطلاقه. يقسّم بحث السوق إلى نوعين رئيسين: البحوث الأولية، والبحوث الثانوية.

تعرّف البحوث الأولية على أنّها الطرق التي تستخدمها الشركات لجمع البيانات بصورة مباشرة، بدلًا من الاعتماد على البيانات التي جمعت من بحوث وبيانات سابقة وهي التي تتمثل في البحوث الثانوية.

في البحوث الأولية فإنّ الشركة تتحكم في النتائج التي تحصل عليها من البحث، لأنّها تضع القواعد الخاصة بها لتنفيذ بحث السوق بالطريقة التي تناسبها.

كيف يمكن تطبيق البحوث الأولية في بحث السوق؟

1- تحديد الغرض من البحث: من المهم دائمًا تحديد الغرض الرئيسي من بحث السوق، لأنّه سيساعد على تطبيق البحوث الأولية بالجودة المطلوبة. قد يكون الغرض هو محاولة الإجابة على سؤال معين، أو اختبار فرضية محددة موجودة لمعرفة مدى صحتها.

موضوع يهمك :  وسائل تساعدك على إنشاء بيئة عمل إيجابية

تحديد الغرض يعتبر هو المحرّك الرئيسي لجميع الخطوات التالية من عملية بحث السوق، لأنّه يوفّر الاتّجاه المناسب الذي يجب السير فيه خلال البحث. ويجب أن يكون هذا الغرض واضحًا للجميع، لا سيّما عند الاعتماد على مؤسسات خارجية من أجل تنفيذ البحث.

2- تحديد الوسائل المناسبة: بناءً على غرض البحث، ما هي الوسائل المناسبة التي يجب استخدامها من البحوث الأولية؟ بالطبع من المفيد دائمًا استخدام جميع الوسائل، لكن هناك عوامل تتحكم في هذا الأمر، مثل الميزانية المتوفرة وطبيعة الجمهور وكذلك الوقت.

بالتالي تكون هناك أولوية لوسائل بعينها، فمثلًا في القرى النائية لا يمكن الاعتماد على الاستبيانات التي تنفّذ أونلاين، لأنّها لا تناسب الفئة المستهدفة. لذا بعد تحليل جميع العناصر التي تؤثر على البحث، يمكنك تحديد الطرق الأكثر ملاءمة وتنفيذها في الواقع.

3- كتابة التقرير النهائي:  يجب ألا يقتصر بحث السوق على البحوث الأولية فقط، بل من المهم تضمين البحوث الثانوية، التي تتمثل في التقارير والبيانات الموجودة مسبقًا. الدمج بين النوعين في بحث السوق يؤدي إلى تعزيز الفائدة، وتوفير معلومات إضافية.

بعد الانتهاء من إجراء البحوث الأولية، وكذلك استخدام البحوث الثانوية، يمكن البدء في جمع النتائج معًا، ووضعها في التقرير النهائي. يجب أن يتضمن هذا التقرير تحويل البيانات إلى توصيات وقرارات يمكن تنفيذها في الواقع بالفعل.

لا بديل عن استخدام البحوث الأولية كجزء رئيسي من عملية بحث السوق، وذلك لأنّها المصدر الذي يساعد الشركات في الوصول إلى البيانات في أدق صورة لها، وهي الفائدة التي لا يعوّضها أي شيء آخر. فالبيانات الدقيقة هي كنز حقيقي للشركات، يمكنه مساعدتها في اتّخاذ القرارات الصحيحة، وإنشاء عمل تجاري قادر على تحقيق الربح والاستمرارية، لأنّه يحقق احتياجات حقيقية للعملاء، بناءً على معرفة من الواقع لا مجرد افتراضات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي