كتاب "شهيرات التونسيات" يصدر في نسخة صوتية

2020-11-23 | منذ 2 شهر

توثيق تجارب نسائية تونسية تركن أثرا كبيرا في التاريخ

تونس – صدر عن مركز البحوث والدراسات والتوثيق والإعلام حول المرأة (الكريديف) بتونس كتاب مسموع للمحتوى المضمّن في كتاب "شهيرات التونسيات" للعلاّمة التونسي حسن حسني عبدالوهاب، بصوت القارئة أميرة ضيف الله.

هذا الكتاب الصوتي، هو الإصدار الأول للكريديف، وقد أراد القائمون عليه أن يتماشى مع المحامل الرقمية الجديدة ليكون متاحا للجمهور على تطبيقات الهواتف الذكية ويستهدف عددا أكبر من الفئات العمرية والاجتماعية.

وتمت تجزئة الكتاب إلى مقاطع صوتية بحيث يحكي كلّ مقطع عن شخصية نسوية رائدة، وتمّ إرفاق كلّ مقطع صوتي برسومات للشخصيات النسوية الواردة في الكتاب بأنامل الرسامة درّة البرجي، وفق الأوصاف التي ذكرها العلاّمة حسن حسني عبدالوهاب في الكتاب.

 

النسخة الصوتية للكتاب تعرف بالمنارات النسائية التونسية وبمساراتهن الريادية لأكبر عدد ممكن من الجمهور.

ويعتبر الكتاب بحثا تاريخيا وأدبيا في حياة النساء النابغات في تونس منذ ما قبل الفتح الإسلامي إلى القرن الماضي، حيث يحفل التاريخ التونسي بالكثير من النساء الرائدات والمؤثرات اللواتي مازال صداهن وإنجازاتهن متواصلين إلى اليوم.

ومن بين النساء اللواتي يسرد سيرهن الكتاب نذكر أم البنين الفهرية التي أسست جامع القرويين بفاس، والفقيهة أسماء بنت أسد بن الفرات، وأم يوسف، والجازية الهلالية وغيرهن.

وقالت المديرة العامة للكريديف نجلاء العلاني بوحولة، إن النسخة الصوتية لهذا الكتاب ستساهم في مزيد التعريف بالمنارات النسائية التونسية وبمساراتهن الريادية، لأكبر عدد ممكن من القراء والجمهور.

وأضافت أن الكريديف يسعى من خلال هذا الإصدار إلى تثمين الدور الذي لعبته الأعلام النسائية التونسية على مرّ التاريخ والتعريف بإنجازاتهن على غرار الكاهنة البربرية مرورا بأروى القيروانية وصولا إلى عزيزة عثمانة.

كما ثمّنت محتوى هذا الكتاب الصادر سنة 1917، مؤكدة على أهميته التاريخية والمعرفية لما يوثقه من تجارب نسائية تونسية تركن أثرا كبيرا في التاريخ.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي