قال أنه سيلتزم بالدستور : تلميح بالمغادرة و6 تصريحات ومؤشرات.. هل بدأ الرئيس ترامب يمهد للرحيل؟

2020-11-14 | منذ 3 شهر

يبدو أن الأفق الذي انفتح واسعا قبل 4 سنوات من الآن أمام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدأ يضيق، خصوصا مع التقدم الذي يعززه منافسه الديمقراطي جو بايدن مرة بعد مرة في آخر المعاقل التي كان يعوّل عليها ترامب.

ما زالت حالة قوية من الإنكار تتلبّس الرئيس ترامب الذي توارى تقريبا عن كاميرات الصحفيين خلال الأيام الماضية، واكتفى بتغريدات يؤكد فيها أن الانتخابات سُرقت وأن منافسيه ارتكبوا تزويرا واسعا فيها، قبل أن يخرج بالأمس بعد احتجاب غير معتاد منه، بتصريح بدا وكأنه يهيئ به أنصاره للاعتراف بما ليس منه بدّ وهو الهزيمة في انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، وفقا لما يقول خصومه.

نصف اعتراف
1- بدا ترامب يوم أمس الجمعة 13-11-2020 قريبا وللمرة الأولى من الاعتراف باحتمال مغادرته البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني، لكن دون أن يُعلن ذلك صراحة، مشيرا إلى أن "الوقت كفيل بأن يُخبرنا" أيّ إدارة ستكون في البيت الأبيض.

وقال ترامب في أول تصريحاته العلنية منذ الإعلان عن فوز بايدن بالانتخابات قبل أسبوع إن "هذه الإدارة لن تتجه إلى عزل عام. أيا كان ما سيحدث في المستقبل.. من يعرف أي إدارة ستكون (في السلطة)؟ أعتقد أن الوقت سيكشف عن ذلك".

2- وبالتزامن مع مظاهرات مؤيدة له في واشنطن، قال ترامب -في تغريدة على تويتر- إن مصادقة حاكم ولاية جورجيا على نتائج الولاية تجعل من المستحيل مراجعتها، وهو ما فهم منه أن الرجل بدأ يهيئ قاعدته الشعبية وأنصاره لاحتمال رحيله عن السلطة بعد أيام من التعبئة والإصرار على أنه المرشح الفائز والرئيس المقبل للولايات المتحدة.

موضوع يهمك : في أول خطاب له بعد نصره الكبير : بايدن يتعهد أن يكون "رئيساً يجمع ولا يقسم"

3- قال مساعدون للرئيس إنه مع اتضاح صورة النتيجة أكثر، ناقش ترامب مع مستشاريه الفعاليات الإعلامية المحتملة وضمان ظهوره على الساحة بما يبقيه في دائرة الضوء قبل محاولة محتملة للعودة إلى البيت الأبيض في 2024.

4- كما قال عدد من مستشاريه إنه يفكر في إطلاق قناة تلفزيونية أو شركة تواصل اجتماعي لمواجهة من يرى أنهم خانوه وأعاقوا قدرته على التواصل المباشر مع الشعب الأميركي، وهو ما يعني ضمنا أنه سيغادر كرسي السلطة.

5- قال جيرالدو ريفيرا مراسل شبكة "فوكس نيوز" (Fox News) وأحد المقربين من ترامب إنه تحدث هاتفيا مع الرئيس يوم الجمعة، وإنه يستنتج من كلامه أنه سيلتزم بالدستور الأميركي وسيسلم السلطة بعد فرز جميع الأصوات.

وقال ريفيرا لفوكس نيوز "أبلغني أنه واقعي، أبلغني أنه سيقوم بالأمر الصائب".

6- إخفاق في المحاكم

خلال الأيام الأخيرة، لم يقبل العديد من القضاة دعاوى رفضها ممثلون عن حملة ترامب، فقد رفضت محكمة في ولاية ميشيغان أمس الجمعة طلبا من مؤيديه لمنع التصديق على الأصوات في ديترويت التي ذهبت بقوة إلى بايدن.

وتخلّى محامو حملة ترامب عن دعوى قضائية في أريزونا بعد الشكوك التي أحاطت بها جراء الإحصاء النهائي للأصوات هناك.

وقالت مجموعتان أمنيتان -في بيان بثته الوكالة الأميركية للأمن الإلكتروني- إن المسؤولين الاتحاديين عن سلامة الانتخابات لم يجدوا دليلا يثبت أن أي نظام انتخابي حذف أو أضاع أو بدّل أصواتا أو "تم تحييده بأي شكل".

وللفوز بولاية ثانية يحتاج ترامب إلى التغلب على تقدم بايدن في 3 ولايات على الأقل، لكنه لم يقدم حتى الآن ما يثبت قدرته على تحقيق ذلك في أي منها.

وأمام الولايات الأميركية مهلة حتى الثامن من ديسمبر/كانون الأول للتصديق على الانتخابات، واختيار أعضاء المجمع الانتخابي الذي سيختار الرئيس الجديد رسميا في الـ14 من الشهر.

وأعاق رفض ترامب قبول الهزيمة عملية الانتقال الرسمي للسلطة، فالوكالة الاتحادية التي تقدم التمويل للرئيس المنتخب المقبل، وهي إدارة الخدمات العامة، لم تعترف بعد بفوز بايدن، الأمر الذي يحرمه من استخدام المقارّ الاتحادية ومواردها.

بيد أن جين ساكي المستشارة البارزة في فريق الانتقال الخاص ببايدن قالت إنهم "ماضون في عملية الانتقال"، رغم تأكيدها أن بايدن ما زال يحتاج إلى "معلومات آنيّة" من إدارة ترامب للتعامل مع جائحة كورونا ومسائل الأمن القومي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي