6 صحف كبرى فقط تؤيد انتخاب ترامب مقابل 40 لبايدن.. ماذا قالت عن سبب اختيارها؟

2020-11-03 | منذ 3 أسبوع

ترامب وبايدن

نشر موقع Business Insider الأمريكي إحصائية بالصحف التي أعلنت صراحةً تأييد إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقالت إنه لم يلق دعماً سوى من 6 صحف كبرى، وهذا أقل بكثير من عشرات الدوريات التي أعلنت دعمها للمرشح الديمقراطي جو بايدن.

كبرى وسائل الإعلام التي تُفضل ترامب رئيساً هي: Las Vegas Review-Journal وThe New York Post، وColorado Springs Gazette، وThe Spokesman Review، وThe Boston Herald، وThe Pittsburgh Post-Gazette.

 مجلس تحرير صحيفة Las Vegas Review-Journal قال: رغم جميع عيوبه فإن دونالد ترامب يختلف بقوة مع الهجمات التقدمية الشعواء على هذه الأمة، التي تُنكِر وتستهين بالإنجازات التي حُققت عبر عقود، والتي تعكس القيم التي تأسَّست عليها الدولة وتحترمها، مضيفاً: ترامب يستحق ولاية ثانية.

أما صحيفة The Pittsburgh Post-Gazette، فترامب هو أول مرشح جمهوري تؤيده منذ عام 1972.

فيما كتبت هيئة تحرير صحيفة The Spokesman Review، تعبيراً عن موقفها من مرشحي الرئاسة في 2020، أن ترامب متعصّب ومستأسِد، لكننا نوصي بالتصويت له على أية حال؛ لأنَّ السياسات التي سيفرضها جو بايدن ومؤيدوه التقدميون ستكون أسوأ.

جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا، التي ترصد تأييدات الصحف الكبرى استشهدت بمقالة افتتاحية نشرتها صحيفة Arkansas Democrat Gazette باعتبارها تأييداً لترامب، لكن ناشرها قال لموقع Business Insider، إنَّ الصحيفة رفضت صراحةً تأييد أي من المرشحين.

مع ذلك، أثارت الافتتاحية العديد من الأسئلة حول بايدن، وقدمت أسباباً لدعم ترامب، وخلُصَت إلى أنه إذا فاز بايدن وسيطر الديمقراطيون على مجلس الشيوخ وأنهوا حق المماطلة السياسية -إضافة إلى مجلس نواب ديمقراطي يقر الكثير من أجندة اليسار المتطرف- فهل سيعترض بايدن حقاً على ذلك؟ لا نعتقد أنَّ هذا سيحدث. أما التصويت لترامب، بدلاً من بايدن، فقد يكون أفضل وسيلة لمنع تحول ذلك إلى واقع في أمريكا.

يتماشى ضعف التأييد الذي يحظى به ترامب من الصحف الكبرى مع حملته لعام 2016، التي شهدت تدنياً غير مسبوق في الدعم الإعلامي لمرشح حزب رئيسي. فقد أيد عدد كبير من الصحف وقتها منافسته هيلاري كلينتون.

على الجانب الآخر، تتدفق التأييدات الإعلامية على مرشح الرئاسة الديمقراطي جو بايدن.

خرجت بعض الدوريات الرئيسية، بما في ذلك USA Today و Scientific American، عن تقاليدها التي دامت عقوداً، لتشير لتأييدها لنائب الرئيس السابق.

كما انضمت هذه الدوريات لأكثر من 40 صحيفة في جميع أنحاء البلاد أعربت عن دعمها لبايدن حتى 2 نوفمبر/تشرين الثاني.

فيما يلي بعض كبرى التأييدات التي حصل عليها بايدن، والتي وردت في الصحف:

USA Today: "بايدن هو الترياق الحقيقي لنرجسية ترامب غير المحدودة والفوضى المزمنة التي أثارها".

The Washington Post: "بايدن في موقع شبه فريد حالياً، سيعيد الاحترام والشرف والكفاءة إلى الإدارة الأمريكية".

The New York Times: "تعهّد جو بايدن بأن يكون رئيساً لكل الأمريكيين، حتى أولئك الذين لا يدعمونه".

Los Angeles Times: "سِجِل ترامب يُبرر بسهولة تبني موقف: انتخاب أي شخص ما عدا ترامب، لكن بايدن ليس أفضل من ترامب فحسب، بل هو نقيضه في كثير من النواحي".

The New Yorker: "نحن لا نعاني من الأوهام: يتمتع ترامب بالمهارة الديماغوجية والقسوة، والاستعداد لكسر أي معيار أو قانون من أجل الفوز، ومع ذلك نأمل أن يزيحه بايدن بهامش يمنع الخلاف المطول، أو الاضطرابات المدنية التي يبدو أنَّ ترامب يستمتع باندلاعها".

Scientific American: "لم تؤيد Scientific American أي مرشح رئاسي طوال تاريخها الممتد لـ175 عاماً، لكن هذا العام نحن مضطرون لفعل بذلك، ونحن لا نفعل ذلك باستهانة، إذ تُظهِر الأدلة والعلم أنَّ دونالد ترامب أضر بشدة بالولايات المتحدة وشعبها؛ لأنه يرفض الأدلة والعلم".

The Atlantic: "رجلان يتنافسان على منصب الرئيس: أحدهما رجل مريع، والآخر رجل شريف، صوِّتوا للرجل المحترم".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي