مقابل 20 مليون دولار..

نتفليكس تتعاقد مع بيكهام لإنتاج مسلسل عن قصة حياته

2020-11-01 | منذ 4 شهر

بيكهام يتجه لتصوير مسلسل وثائقي يكشف قصة حياتهاتفق نجم الكرة الإنكليزية السابق، ديفيد بيكهام، مع شركة نتفليكس الأميركية، على إنتاج مسلسل وثائقي يحكي قصة حياته، في صفقة يحصل من خلالها اللاعب السابق على 16 مليون جنية إسترليني (أكثر من 20 مليون دولار)، وفقا لما نقلته صحيفة "الصن".

وسيشارك النجم البالغ من العمر (45 عاما) في مسلسل "فلاي أون ذا وول" برفقة زوجته فيكتوريا، حيث سترافق بيكهام وعائلته كاميرات لتصوير أسلوب حياتهما لعرضها في البرنامج الشهير.

كذلك، يعرض المسلسل لقطات تاريخية لنجم مانشستر يونايتد وريال مدريد السابق، لم يسبق عرضها من قبل، وتتضمن اللحظات المثيرة التي عاشها في ملاعب كرة القدم.

وقال مصدر مطلع للصحيفة، إن "عائلة ديفيد لديها أرشيف ضخم؛ كانوا يوثقون بفخر مسيرته المهنية منذ أن كان صبيا، واحتفظوا بجميع قصاصات الصحف المحلية القديمة والسجلات المدرسية وصور الفريق على مر السنين".

وأضاف: "حتى أن هناك بعض لقطات كاميرا الفيديو الكلاسيكية من أعياد ميلاد مختلفة ومناسبات الخاصة".

موضوع يهمك : بعد 30 عاما.. ويل سميث في نسخة معاصرة أكثر سوداوية من فريش برنس

وتتهافت الدعاية والإعلان على النجم ديفيد بيكهام منذ أن كان لاعبا، حيث اشتهر بتصويره للإعلانات التجارية للعديد من المنتجات، وهو ما جعله من أثرى لاعبي الكرة في ذلك الوقت.

ويستعرض المسلسل أيضا مقابلات مع عائلة ديفيد بما فيهم أبناءه الأربعة، إضافة إلى أفضل اللحظات في مسيرته الكروية مع المنتخب الإنكليزي بما فيها الحرة المباشرة الشهيرة التي سجل منها بيكهام هدفا ضد اليونان، رجح كفة منتخب بلاده للتأهل لنهائيات كاس العالم في كوريا الجنوبية واليابان 2002.

كذلك سيوثق المسلسل اللحظات الحزينة لمسيرة النجم الإنكليزي، منها حصوله على الورقة الحمراء في ثمن نهائي كأس العالم بفرنسا 1998 أمام المنتخب الأرجنتيني.

كما سيتم عرض قصات شعره وأزياؤه التي لا تُنسى، حيث اشتهر ديفيد بقصات شعر غريبة في ذلك الوقت، حتى أن الحلاق الشخصي كان يرافقه أثناء بعض البطولات التي يشارك فيها.

موضوع يهمك : ديفيد بيكهام الرجل الأكثر أناقة في 2019

تأتي أخبار المسلسل الجديد، والتي من المرجح أن يتم بثها أوائل عام 2022، بعد عام من إنشاء بيكهام لشركته الخاصة للإنتاج والإعلام.

مسيرة بيكهام الكروية بدأت من أولد ترافورد مسرح الاحلام لفريق مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي ترعرع فيه، قبل انتقاله لريال مدريد الإسباني عام 2003، فيما لعب في الدوري الأميركي لحساب نادي لوس أنجلوس غالاكسي، تخللتها فترة إعارة لميلان الإيطالي، ثم اختتم مسيرته كلاعب محترف مع باريس سان جيرمان الفرنسي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي