بعد 30 عاما.. ويل سميث في نسخة معاصرة أكثر سوداوية من فريش برنس

2020-09-13 | منذ 1 شهر

النسخة الجديدة من مسلسل "فريش برنس" ستحمل اسم "بيل إير"

ريتا فؤاد 

أعلن النجم الأميركي ويل سميث عبر قناته على يوتيوب عن إنتاج نسخة جديدة من مسلسل "ذا فريش برنس أوف بيل إير" (The Fresh Prince of Bel-Air) بعد مرور نحو 30 عاما على النسخة القديمة، وذلك عبر شبكة "إن بي سي يونيفرسال" (NBCUniversal) الأميركية، وتحديدا من خلال منصتها لبث المحتوى الترفيهي "بيكوك" (Peacock).

يذكر أن النسخة القديمة من المسلسل صدرت بين عامي 1990 و1996، وتكونت من 6 مواسم حققت وقتها نجاحا جماهيريا وفنيا كبيرا، خاصة أن المسلسل انتمى إلى فئة الكوميديا، مما جعله مقربا إلى المشاهدين.

وحصل المسلسل على تقييم 7.9 نقاط وفقا لموقع "آي إم دي بي" (IMDb) الفني، كذلك ترشح لجائزتي غولدن غلوب، وجاء من بطولة ويل سميث وألفونسو ريبيرو، وجيمس أفيري، وكارين بارسونز، وتاتيانا علي.

ودارت أحداث المسلسل حول ويل سميث في دور "فريش برنس" المراهق الذي ينخرط مع رفقاء السوء، فما يكون من والدته إلا أن ترسله إلى العمة "فيف" سيدة المجتمع الراقي، للعيش معها برفقة زوجها وأولادها، وهو ما ينتج عنه الكثير من المغامرات والمواقف الطريفة نتيجة اختلاف البيئة التي ينتمي إليها البطل عن تلك التي انتقل إليها.

"بيل إير" يعود للحياة بعد 30 عاما

النسخة الجديدة ستحمل اسم "بيل إير" (Bel-Air)، على أن تتكون مبدئيا من موسمين يقوم بتأليفهما وإخراجهما مورغان كوبر الذي سيسند إليه الإنتاج التنفيذي أيضـا، فيما يعمل ويل سميث مديرا تنفيذيا للمشروع، إلى جانب البطولة.

أما عن الحبكة فستجري هذه المرة بين أرجاء لوس أنجلوس الفاخرة من خلال معالجة معاصرة يستعرض عبرها صناع العمل أميركا الحالية، حيث نشهد العديد من الصراعات والإسقاطات والتحيزات العنصرية، إلى جانب الكثير من المشكلات الأخرى التي يعاني منها أصحاب البشرة السوداء في أميركا الحديثة.

هذه الأحداث لم يكن من الممكن تناولها من قبل في مسلسل كوميدي قصير، غير أن مدة المسلسل الجديد التي ستبلغ مدة حلقته ساعة كاملة نجحت في أن توفر له الفرصة لحمل طابع درامي مستحدث، وهو الأمر الذي سمح بأن تأتي المواسم القادمة من العمل أكثر قتامة وأقرب إلى الكوميديا السوداء.

بين الحماس والقلق

أما بشأن ردود أفعال الجمهور على منصات التواصل فقد جاءت متنوعة بين حماس عشاق النوستالجيا من مواليد الثمانينيات والسبعينيات الذين شعروا بالفرح بسبب الخبر، معلنين عن انتظارهم الموسمين المقبلين من المسلسل في ثوبه الجديد على أحر من الجمر، وبين قلق البعض من العبث بكلاسيكيات لها مكانتها في قلوب متابعيها، ويجب عدم النبش فيها خوفا من تدميرها بدون داع.

لم شمل عاطفي

يذكر أن النجم ويل سميث كان قد شارك متابعيه قبل أيام لمحة من اللقاء المستقبلي الذي سيعرض على "إتش بي أو ماكس" (HBO Max)، وسيتضمن طاقم النسخة القديمة من "ذا فريش برينس أوف بيل إير" في لم شمل عاطفي احتفالا بالذكرى الـ30 للعرض.

ونشر سميث صورتين، الأولى جماعية ظهر فيها أغلب الطاقم القديم، أما الثانية فضمت ويل سميث والنجمة جانيت هوبرت التي لعبت دور العمة في المواسم الثلاثة الأولى.

ووفقا لما نشر في مجلة "بيبول" الأميركية، فإن منصة البث "إتش بي أو ماكس" قد أعلنت أن اللقاء -الذي اتسم بالمرح وجاء مفعما بالعاطفة من القلب، وجمع بين الموسيقى والرقص والكثير من المفاجآت- من شأنه أن يعرض بحلول عيد الشكر.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي