قضايا السياسة والمساومات بين بكين وواشنطن

الصعود الصيني من منظور السياسة الأمريكية

2020-10-27 | منذ 4 أسبوع

تأليف: إريك جيه هيكيلا
عرض وترجمة: نضال إبراهيم

تشهد العلاقات الصينية-الأمريكية توتراً واضحاً، ليس فقط خلال جائحة كورونا، بل قبل ذلك بسنوات. يعاين الكاتب إريك جيه هيكيلا في هذا الكتاب الرؤية الأمريكية إلى الصعود الصيني، وكيف أن هذا الصعود أثر في قطاعات عديدة في الداخل الأمريكي، فضلاً عن محاولة تقويض أهدافها الاستراتيجية في نقاط عديدة في العالم.

في وقت تتزايد فيه التوترات بين الصين والولايات المتحدة، من الأهمية بمكان أن يركز صانعو السياسة في الولايات المتحدة على العديد من أسئلة السياسة الجوهرية التي تتأثر بصعود الصين. يتناول هيكيلا في الكتاب قضايا السياسة والمساومات الرئيسية، وكيفية تحول ميزان مثل هذه المساومات بسبب صعود الصين. ويوضح كيف تفرض الصين الصاعدة جاذبيتها على سياسة الولايات المتحدة، ليس من خلال الضغط أو التفاوض، ولكن من خلال طبيعة وجودها.

يدور هذا الكتاب (صادر عن دار روتليدج في سبتمبر 2020، في 236 صفحة باللغة الإنجليزية) حول تحليل السياسة الأمريكية في عصر الصين الصاعدة. يرى المؤلف أن تحليل السياسات يختلف عن العمليات السياسية التي يتم من خلالها صياغة السياسات وسنّها وتنفيذها. يركز تحليل السياسة على الموقف الفرعي للسياسات نفسها.

يقسّم الكاتب نطاق السياسة العامة للحكومة الأمريكية إلى ثلاثة مجالات واسعة، هي (السياسات الاقتصادية: السياسة المالية والعجز والسياسة التجارية والعمالة والدخل)، و(سياسات الاستدامة: تغير المناخ، وسياسة التخطيط الحضري، وسياسة الطاقة)، (السياسات الجيوسياسية: الأمن الداخلي، وسياسة الدفاع، والعلاقات الخارجية).

يقول الكاتب: «قد تكون السياسات المقنعة في وقت ومكان واحد غير ملائمة تماماً في مكان آخر. السياق المتغير الذي يركز عليه هذا الكتاب هو صعود الصين، لكن الكتاب لا يتعلق بالصين في حد ذاتها، بل يتعلق بكيفية تغيير صعود الصين السياق الذي يجب أن تكون فيه مجموعة كبيرة من السياسات في الولايات المتحدة. من وجهة نظر الولايات المتحدة، يبدو صعود الصين مختلفاً تماماً عن منظور التوظيف والدخل في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، عما هو عليه من منظور تغير المناخ في الولايات المتحدة أو منظور الأمن الداخلي».

نظرة على صعود الصين

كان التحول الملحوظ الذي شهدته الصين على مدى العقود العديدة الماضية أحد أبرز الأحداث العالمية وأكثرها أهمية في عصرنا. وهو أيضاً الدافع لمعاينة استجابات السياسة الأمريكية لهذه الظاهرة المقنعة التي تعيد تشكيل المعالم الاقتصادية والبيئية والجيوسياسية في العالم.

يشير المؤلف في أول رسم بياني في الكتاب إلى إجمالي الناتج المحلي الإجمالي بالدولار الأمريكي الثابت لعام 2010. بعد عام 1990، تضاعف الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة، بينما زاد الناتج المحلي الإجمالي في الصين بمقدار ثلاثة عشر ضعفاً. لم يكن إجمالي الناتج المحلي للصين في عام 1990 سوى 9.2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، ولكن بحلول عام 2018 كان أكثر من 60 في المئة. الآثار الاقتصادية لصعود الصين محسوسة من حيث التجارة وسلاسل التوريد العالمية والعجز واضطرابات العمالة.

موضوع يهمك : كتاب جديد عن النبي محمد في الفاتيكان

يركز الفصل الثاني على السياسة المالية بشكل عام، والحفاظ على الجدارة الائتمانية للحكومة الأمريكية. يستلزم هذا بالضرورة معاينة العجز الفيدرالي الأمريكي، والعجز التجاري، وعجز المدخرات، والعلاقة بينهما. يُظهر التحليل أنه في حين أن صعود الصين سهّل العجز التجاري للولايات المتحدة، يكمن السبب الأكثر جوهرية في الولايات المتحدة وهو السياسات التي تشجع الاستهلاك الزائد عن الإنتاج.

ويتعامل الفصل الثالث مع السياسة التجارية، ويشير الكاتب إلى أن العنصر الأساسي في ذلك هو إنشاء اتفاقيات دولية، ثنائية ومتعددة الأطراف، تحدد القواعد التي يتم من خلالها إجراء التجارة الدولية. تكافح منظمة التجارة العالمية وغيرها من المؤسسات المعنية بإدارة التجارة العالمية من أجل الحفاظ على أهميتها في مواجهة أنماط التجارة سريعة التطور. يقول: «مع تزايد سلاسل التوريد العالمية، تزداد التجارة الدولية بين شمال الكرة الأرضية وجنوبها. وحيثما فشلت منظمة التجارة العالمية في إبرام اتفاقيات تجارية شاملة، كان هناك ميل إلى التقصير في عدد كبير من الاتفاقات الثنائية أو الإقليمية. يتمثل أحد الجوانب الإيجابية لمنظمة التجارة العالمية في دمج جوانب حقوق الملكية الفكرية المتعلقة بالتجارة.

ينظر الفصل الرابع إلى الحركة العمالية واتجاهات التوظيف وتفاوت الدخل في الولايات المتحدة. ترتبط هذه الاتجاهات بالتطورات والتحولات الموازية في أنماط الإنتاج في الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي، مع التركيز بشكل خاص على الاتجاه الأحدث نحو سلاسل القيمة العالمية. ثم يمتد التحليل ليشمل إزاحة الوظائف في الولايات المتحدة بسبب استيراد البضائع من الخارج، وخاصة من الصين. تشير الدلائل إلى أن هذه الآثار من المرجح أن تكون في الوظائف التي تتطلب مهارات منخفضة في القطاعات التي تواجه منافسة كبيرة من الواردات. وهذا يتفق مع النظرية الاقتصادية التي تربط نمو الأجور بإنتاجية العمل. تشير الدلائل إلى أن تعزيز حركة اليد العاملة قد يكون الحل الأكثر فاعلية. أخيراً، يستنتج الفصل أن مكاسب المستهلك من السلع المستوردة، بشكل إجمالي، من المحتمل أن تفوق التأثيرات السلبية على الأجور، لكن توزيع هذه المكاسب والخسائر قد يكون مشكلة.

سياسات المناخ والطاقة والأمن القومي

يتناول الفصل الخامس وكالة حماية البيئة وأصولها المثيرة للجدل في الحركة البيئية الناشئة في أواخر الستينات. ويضع السياسات البيئية كمشكلة كلاسيكية للتنظيم في سياق العوامل الخارجية. يقول الكاتب: «يتمثل التحدي السياسي في كيفية تشجيع النشاط الاقتصادي المنتج مع تقليل هذه العوامل الخارجية السلبية. تتفاقم هذه التحديات في سياق ظاهرة الاحتباس الحراري، حيث تكون المستويات المطلوبة من التعاون الدولي هي الهدايا التي يجب الحفاظ عليها. من هذا المنظور، يؤدي صعود الصين إلى تضخيم المشكلة وتفاقمها، لأنها سرعان ما ظهرت باعتبارها المصدر الأول للغازات الدفيئة في العالم. من منظور بيئي، يعتبر صعود الصين مشكلة عالمية».

يبحث هذا الفصل أيضاً التحديات المؤسسية لأجل التنسيق في استجابة عالمية فعالة لتغير المناخ. كما أنه يتعمق في الجوانب الاقتصادية الأساسية للنهج التنظيمي داخل الولايات المتحدة.

ويبدأ الفصل السادس بنظرة عامة على تعقيدات إدارة المدن. يؤثر صعود الصين في المدن الأمريكية، يعلق الكاتب: «بينما تضيف الصين وزنها الهائل إلى العبء العالمي لتغير المناخ، فإن مدننا سوف تتعرض للتوتر من خلال تدابير التكيف والتخفيف. تتقارب تحديات السياسة لأنه لا يوجد مكان واحد أو موحد لصنع القرار يمكنه مواجهة هذه التحديات. من المحتمل أن تؤثر هذه الاستجابات الفردية التي لا تعد ولا تحصى في الحياة الحضرية في الولايات المتحدة، بما في ذلك سلوك السفر وحركة البضائع. يتجلى صعود الصين أيضاً من خلال النقل العالمي للأشخاص والبضائع، وهذا له آثار مهمة على استثمارات البنية التحتية الأمريكية في الطرق والموانئ والمطارات وخطوط السكك الحديدية. ينعكس صعود الصين أيضاً في الوجه المتغير للمدن الأمريكية، لا سيما تلك التي تتلقى تدفقات مركزة من الأفراد والتجارة، مما يطرح مجموعة مختلفة من التحديات السياسية، من قوانين البناء إلى الكثافة الحضرية وتغييرات نمط الحياة».

يصف الفصل السابع الدور المحوري لسياسات الطاقة وروابطها التي لا تنفصم مع الاعتبارات الاقتصادية ونمط الحياة والبيئية والجيوسياسية. صعود الصين يؤثر في كل من هذه الأبعاد. تبدأ المناقشة بنظرة عامة تاريخية على أسعار النفط المتقلب والطاقة الأخرى، وعوامل العرض والطلب التي تساهم في تلك الاتجاهات. «مع نمو الاقتصاد الصيني، يتغير الطلب على الطاقة بشكل متناسب، متجاوزاً أي زيادات موازية في إمدادات الطاقة من الصين. تعتبر الزيادات في أسعار الطاقة نتيجة حتمية ما لم تكن هناك إمدادات إضافية من الولايات المتحدة وعالمية في بحر الصين وتايوان. على الرغم من استمرار الولايات المتحدة في الحفاظ على القيادة العسكرية المطلقة للمشاعات العالمية، إلا أن الخطوط الجغرافية للمشاعات ستتم إعادة تشكيلها حتماً من خلال صعود الصين. يتمثل تحدي السياسة الدفاعية للولايات المتحدة في كيفية التكيف بشكل مطّرد وعملي مع هذا السياق المتطور حتى تواصل الولايات المتحدة حماية المصالح الأساسية مع تجنب الصراع غير الضروري والذي قد يكون مدمراً».

موضوع يهمك : الرئيس التلفزيوني.. كيف صنع الإعلام شخصية ترامب؟

تتناول الفصول الأخيرة الدور الأمريكي في العالم، مع التركيز على حقبة بريتون وودز التي كانت أساس النظام العالمي بعد الحرب العالمية الثانية. ويعاين الكاتب فيها الدور المتطور للأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي على مدى العقود اللاحقة إلى جانب حقبة الحرب الباردة وظهور جنوب عالمي أكثر حزماً. كما يدرس دور الولايات المتحدة في سياق التحول العالمي في النفوذ، من الناحية النسبية، من الغرب إلى الشرق، ومن الحكومة إلى الجهات الفاعلة غير الحكومية، معلقاً: «يساهم صعود الصين في هذه التطورات ويستمد منها الزخم. وضعت المبادرة الصينية الغامضة «حزام واحد وطريق واحد»، إلى جانب المؤسسات الملحقة مثل البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، نموذجاً إنمائياً بديلاً للنموذج الذي وضعته مؤسسات بريتون وودز، وهذا يمثل تحدياً ضمنياً لسياسات فن الحكم الأمريكية. يطرح صعود الصين أيضاً أسئلة سياسية للولايات المتحدة فيما يتعلق بردنا على العمليات الشيطانية في تايوان، هونج كونج، شينجيانج (تركستان الشرقية)، وغيرها من المناطق المتنازع عليها داخل مجال نفوذ الصين الأساسي ذات الصلة بسلامة أراضيها المتخيلة». يقيِّم الكاتب أيضاً النطاق الكامل للتأثير العالمي للصين مقابل الولايات المتحدة من حيث التحالفات والمؤسسات الرسمية، والنفوذ الاقتصادي، والنماذج المتنافسة للقوة الناعمة، بما في ذلك حقوق الإنسان والمساعي الأخرى الطموحة.

تأثير ترامب

يقول الكاتب إنه منذ البداية، كان القصد من هذا الكتاب التركيز على تحديات السياسة الأساسية التي يتعين على أي إدارة رئاسية مواجهتها، وعدم الانجرار إلى عرض متحيز للغاية لمثل هذا التحليل للسياسات. على الرغم من أن الإدارات المختلفة قد تستجيب بشكل مختلف تماماً، إلا أن مقايضات السياسة الأساسية هي نفسها بشكل أساسي، وبالتالي يجب تطبيق تحليل قوي للسياسة في كلتا الحالتين. ومع ذلك، قد يكون مجيء إدارة ترامب هو التحدي الأخير لأي موضوعية سابقة. أحد الأسباب هو أن تحليل السياسة أصبح على ما يبدو غير مقيّد تماماً بالتحليل الموضوعي تحت إدارة ترامب. سواء تعلق الأمر بتغير المناخ، أو السياسة التجارية، أو الدفاع، فإن أي تحليل للسياسة لا يتوافق مع وجهة نظر أيديولوجية أو حزبية محددة سلفاً يتم رفضه بأشد العبارات قسوة. السبب الثاني، هو أن إرث ترامب النهائي قد يكون تقويض المؤسسات التي تشكل أساس نظام حكومتنا.

ويضيف:«على الرغم من كل عيوبها التي لا تعد ولا تحصى، إلا أن هناك شيئاً فريداً ملهماً حول توازن القوة المصمم بعناية بين الفروع الأساسية الثلاثة للحكومة في الولايات المتحدة، والفرضية القائلة بأن المواطنين المطلعين يمكن أن يكونوا مسؤولين عن حكم أنفسهم من خلال العمليات الديمقراطية. لقد حان الوقت الآن، أكثر من أي وقت مضى، لإسماع أصوات أكثر منطقية ومعقولية. الآن هو الوقت المناسب لنا جميعاً، كمواطنين وأصحاب مصلحة في الديمقراطية، لتحمل هذه المسؤولية. في الديمقراطية، يجب على الناخبين وليس السياسيين تحمل عبء اللوم أو الثناء المبرر. أي أن الأمر متروك لنا لإصدار أحكام مستنيرة. هذا هو منطق الحكم الديمقراطي، وهذا عصر يتم فيه اختبار هذه الفرضية».

نبذة عن الكاتب

* إريك جيه هيكيلا أستاذ في كلية يو إس سي برايس للسياسة العامة بجامعة جنوب كاليفورنيا ( لوس أنجلوس)، حيث يعمل أيضاً في اللجنة التنفيذية لمعهد يو إس سي الصيني-الأمريكي. هيكيلا أيضاً هو الأمين التنفيذي المؤسس لمجلس حافة المحيط الهادئ للتنمية الحضرية، وقد كان له زيارات في جامعة بكين، وجامعة تايوان الوطنية، والجامعة الصينية في هونج كونج، وجامعة نانيانج التكنولوجية في سنغافورة، ومعهد البحوث العليا للدراسات السياسية.

تدرب في البداية في طوكيو كخبير اقتصادي، وله سجل حافل من المنشورات العلمية في التنمية الحضرية والسياسة العامة، والعديد منها يركز على الصين.

بصفته مدير المشاركة العالمية في كلية يو إس سي برايس للسياسة العامة، ساعد في الحفاظ على العلاقات المؤسسية مع المؤسسات الشريكة في الصين وأماكن أخرى.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي