السلطات النيجيرية تفرض حظرا للتجول في لاغوس للحد من الاحتجاجات المناهضة للشرطة

2020-10-20 | منذ 3 شهر

مظاهرات في نيجيريا ضد وحشية الشرطة

فرضت السلطات النيجيرية، الثلاثاء 20اكتوبر2020، حظرا للتجول لمدة 24 ساعة في العاصمة التجارية لاغوس بعد نحو أسبوعين من الاحتجاجات العنيفة جزئيا ضد وحشية الشرطة.

وقال حاكم ولاية لاغوس باباجيد سانو أولو في بيان “فقدنا أرواحا وأيادي وأرجل لأشخاص حيث يختبئ مجرمون وأوغاد الآن تحت مظلة هذه الاحتجاجات لإطلاق العنان للفوضى على ولايتنا”.

وقال إن حظر التجول بدأ في الساعة 1600 بتوقيت غرينتش، وينطبق في جميع أنحاء ولاية لاغوس، بما في ذلك العاصمة التي يسكنها ما يقدر بنحو 14 مليون شخص.

وأضاف حاكم لاغوس أنه يسمح فقط لمقدمي الخدمات الأساسية وموظفي الطوارئ بالخروج إلى الشارع.

وقال المتحدث باسم شرطة الولاية مويوا أديجوبي إن حظر التجول بدأ بعد ساعات من إحراق مركز للشرطة في لاغوس، وهو ما أسفر عن مقتل ضابط شرطة واحد على الأقل وإصابة عدد آخر.

وبدأت الاحتجاجات في 8 تشرين أول/أكتوبر في جميع أنحاء البلاد لمطالبة السلطات بإلغاء وحدة شرطة متعسفة تسمى الفرقة الخاصة لمكافحة السرقات (سارس).

واندلعت الاحتجاجات بسبب مقطع فيديو يظهر ضابطا مزعومًا من “سارس” يطلق النار على شاب في ولاية دلتا جنوب نيجيريا، مما أثار غضبا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأعلنت الحكومة فى 11 تشرين أول/أكتوبر أنها ستحل وحدة سارس ولكنها قالت أيضا إنه سيتم دمج ضباط “سارس” فى وحدات شرطة أخرى إذا اجتازوا الاختبارات النفسية.

ولذلك، استمرت الاحتجاجات في العديد من المدن في جميع أنحاء نيجيريا، حيث دعا المتظاهرون إلى إصلاحات واسعة النطاق وإجراءات قضائية للتصدي لقسوة الشرطة.

ويتهم النيجيريون “سارس” منذ سنوات عديدة بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، بما في ذلك القتل خارج نطاق القانون والتعذيب والاعتقالات التعسفية والاحتجاز غير القانوني والابتزاز.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي