الحكومة اليمنية: خياراتنا مفتوحة أمام التصعيد الحوثي بالحديدة

2020-10-09 | منذ 2 شهر

المتحدث باسم الحكومة اليمنية الشرعية، راجح بادي

وصف المتحدث باسم الحكومة اليمنية الشرعية، راجح بادي بيان المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن مارتن غريفثس بأنه "فاقداً للمصداقية".

وقال بادي، الجمعة 9أكتوبر2020، "نرحب بالبيان الذي أصدره المبعوث الخاص لليمن فيما يتعلق بالتصعيد العسكري الأخير في الساحل الغربي الذي قامت به جماعة الحوثيين وهي التي قامت بهذا الانتهاك والتصعيد والاعتداءات على القوات رغم اتفاق ستوكهولم ووجود المراقبين هناك".

وأضاف "كنا نتمنى من المبعوث الأممي أن يحدد من هي الجهة التي قامت بهذا التصعيد، والجهة التي قامت باختراق اتفاق ستوكهولهم لكي يكون لهذا البيان مصداقية وجدية".

وتابع المتحدث الحكومي، "نأمل من المبعوث الأممي التحرك السريع لإيقاف هذا التصعيد واحترام الاتفاق الذي للأسف الشديد طيلة الفترة الماضية حوله الحوثيون إلى حبر على ورق في ظل صمت غريب وعجيب من المبعوث الأممي ورئيس بعثة المراقبين في الحديدة الجنرال أباهيجيت جوها الذي اتسم أداء بعثته للأسف بالضعف الشديد".

وذكر أن هذا التصعيد العسكري الذي وصفه بالخطير سيؤثر على جهود المبعوث فيما يتعلق بالإعلان المشترك، متهماً الحوثيين بأنهم غير جادين مطلقاً سواء في وقف النار أو التعاطي الإيجابي مع الإعلان المشترك.

وتوعد المتحدث باسم الحكومة اليمنية بأن "كل الخيارات مفتوحة أمامنا للتعاطي مع هذا التصعيد الخطير".

وكان المبعوث الأممي لدى اليمن، أعرب عن قلقه المتزايد من التصعيد العسكري الأخير بمحافظة الحديدة، الذي تسبب في سقوط ضحايا من المدنيين بينهم نساء وأطفال.

وقال غريفثس إن "التصعيد العسكري لا يمثل انتهاكاً لاتفاقية وقف إطلاق النار في الحديدة فحسب بل ويتعارض مع روح المفاوضات القائمة التي ترعاها الأمم المتحدة للتوصّل إلى وقف لإطلاق النّار في كافة أنحاء اليمن والعمل على استئناف العملية السياسية".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي