لجنة مكافحة الفساد بسيرالون تستدعي الرئيس السابق على خلفية قضية فساد

2020-10-01 | منذ 4 أسبوع

أعلن محققو لجنة مكافحة الفساد في سيراليون استدعاء الرئيس السابق إرنست باي كوروما، على خلفية قضية فساد وذلك بعد أن تعهدت السلطات في الدولة الواقعة غرب أفريقيا باستعادة عشرات الملايين من الدولارات التي يعتقد أنها اختفت خلال فترة توليه رئاسة البلاد.

وذكر راديو "أفريقيا 1" الخميس 1 أكتوبر 2020، أنه تم بالفعل اعتقال العديد من المسئولين السابقين في إدارة "كوروما" ممن كانوا في السلطة بداية من عام 2007 إلى عام 2018 وذلك في إطار مكافحة الفساد وإهدار الأموال العامة في البلاد.

وأوضح الراديو، أنه بعد مرور عام من التحقيقات، خلصت لجنة التحقيق في مارس الماضي إلى أن ملايين الدولارات لا تزال غير قابلة للتعقب بعد التدقيق في حسابات وزارات التعليم والشباب والمناجم والمؤسسات العامة.

ومن جانبه، قال "باتريك ساندي" الناطق باسم لجنة مكافحة الفساد في سيراليون، إن اللجنة هي هيئة مستقلة تواصل التحقيق والتي عينها رئيس سيراليون الحالي "جوليوس مادا بيو" حيث دعت الرئيس السابق "كوروما" للمثول أمامها شخصيا في 5 أكتوبر الجاري.

وكانت وزارة العدل بسيراليون، أعلنت في وقت سابق أنه لن يسمح لـ"كوروما" بمغادرة أراضي البلاد بسبب هذا التحقيق، كما يشمل هذا الإجراء نحو 130 شخصية كانت تعمل في نظامه بينهم وزراء سابقون ومسئولون كبار سابقون ونواب ومديرون سابقون لشركات عامة.

يذكر أن اقتصاد سيراليون التي ابتليت بالفساد، تدمر بسبب الحرب الأهلية التي اندلعت عامي 1991 و2002 والتي خلفت نحو 120 ألف قتيل. ولا يزال اقتصادها هشا وذلك بعد صدمات وباء الإيبولا عامي 2014 و2016 وانخفاض أسعار السلع العالمية وظهور فيروس كورونا المستجد هذا العام.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي