غريفثس: اتفاق الأسرى باليمن خطوة أولى لحل باقي الخلافات

2020-09-27 | منذ 4 أسبوع

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس

دعا المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس اليوم الأحد 27 سبتمبر/أيلول، لتطبيق اتفاق الإفراج عن الأسرى فورا، مشدداً على أنه يجب أن نتحرك سريعاً وبشكل حاسم لتنفيذ الاتفاق، مشيرا إلى أن العمل متواصل للاتفاق على توقيت إطلاق الأسرى.

كما دعا لوقف إطلاق النار في اليمن وإعادة فتح المطارات والموانئ، لافتا إلى أن اتفاق تبادل الأسرى في اليمن خطوة أولى لحل الخلافات الأخرى.

وأكد أن الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن والتوصل إلى حل دائم، لافتا إلى أنه جرى التوصل لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسرى.

من جهته، أعرب الصليب الأحمر الدولي عن أمله في إنجاز المزيد من الاتفاقات قريبا باليمن.

إلى ذلك، أكدت مصادر أن لجنة شؤون الأسرى المنبثقة عن اتفاق ستوكهولم بين الحكومة اليمنية الشرعية وجماعة الحوثي اتفقت برعاية من مكتب المبعوث الأممي على تبادل الإفراج عن 1081 أسيرا ومعتقلا من الطرفين.

وأوضح مصدر حكومي أن الاتفاق الذي تم التوقيع عليه مساء السبت، يشمل الإفراج عن 681 أسيرا حوثيا مقابل إطلاق سراح 400 أسير تابع للشرعية والتحالف لدى ميليشيات الحوثي.

آلية التنفيذ

والأسبوع الماضي، قال وكيل وزارة حقوق الإنسان، عضو الفريق الحكومي في لجنة الأسرى والمختطفين والمخفيين قسريا، ماجد فضائل، إن الاجتماع سيبحث إيجاد آلية لإطلاق سراح الجميع، وفق مبدأ تبادل الكل مقابل الكل.

وأكد المسؤول اليمني أنه سيتم البدء بتنفيذ ما تم التوصل إليه في الأردن خلال الجولة الثالثة والذي نص على إطلاق 1420 معتقلا وأسيرا بشكل كامل كمرحلة أولى تتبعها مراحل لاحقا حتى يتم الإفراج الكلي عن جميع الأسرى والمعتقلين.

وكانت طائرة أممية نقلت، أمس الثلاثاء، فريق جماعة الحوثي المقرر مشاركته في الاجتماع من مطار صنعاء إلى جنيف.

كما أفاد المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، في إحاطة أمام مجلس الأمن، الثلاثاء الماضي، أنه من المتوقع "أن يلتقي الطرفان هذا الأسبوع في سويسرا لمتابعة نقاشاتهما حول تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى".

جماعة الحوثي تعرقل الاتفاق

وتتهم الحكومة الشرعية، جماعة الحوثي بعرقلة اتفاق تبادل الأسرى الموقع عليه في فبراير الماضي، بالعاصمة الأردنية عمان، برعاية الأمم المتحدة، ودعت الحكومة مرارا إلى تبادل شامل للأسرى والمختطفين مع جماعة الحوثي تنفيذاً لاتفاق السويد.

وكان مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر، أعلن أن الاجتماع الثالث للجنة تبادل الأسرى والمحتجزين في العاصمة الأردنية عمان، خرج بالموافقة على خطة مفصلة لإتمام أول عملية تبادل رسمية واسعة النطاق للأسرى والمحتجزين منذ بداية النزاع في اليمن، لكن لم يتم التنفيذ حتى الآن.

وتقدر منظمات حقوقية وجود أكثر من 10 آلاف مختطف لدى جماعة الحوثي، وذلك في نحو 270 سجنا خاضعا للجماعة في أماكن سيطرتها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي