في كلمته أمام الأمم المتحدة : الرئيس اليمني يطالب الحوثيين بالسماح بدخول المساعدات

2020-09-24 | منذ 1 شهر

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يطالب الحوثيين بالسماح بدخول الإمدادات الإنسانية - 24 سبتمبر 2020حث الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الخميس، المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، على عدم إعاقة تدفق المساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها بشكل عاجل.

وجاء نداء هادي بعد أكثر من أسبوع من تحذير منظمة رقابية دولية من أن جميع أطراف النزاع اليمني، تتدخل في وصول الغذاء وإمدادات الرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي.

وفي كلمة مسجلة للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي عقد اجتماعها السنوي لقادة العالم هذا العام افتراضيا بسبب جائحة كوفيد-19، طالب الرئيس اليمني في كلمته الحوثيين السماح لفريق من الأمم المتحدة بالوصول الفوري إلى ناقلة نفط مهجورة تهدد بالتسبب في أضرار بيئية جسيمة للبحر الأحمر.

وتحدث هادي من السعودية، حيث يعيش منذ أكثر من خمس سنوات من الحرب، التي دمرت أفقر دول العالم العربي.

ويمثل هادي الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والتي طردها الحوثيون من العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014.

وقال هادي "نحاول إنقاذ بلدنا وإقامة سلام عادل ودائم"، وألقى باللائمة على إيران في التدخل في شؤون بلاده. وقال "الهدف هو وقف سفك الدماء في اليمن".

موضوع يهمك : مسؤول يمني يحذر من خطر جديد يهدد أطفال البلاد

لكن الحوثيين ليسوا الوحيدين الذين يقفون في طريق المساعدات التي تشتد الحاجة إليها. فقد حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش، الأسبوع الماضي، من أن جميع الأطراف المتحاربة في اليمن تفرض قيودا على تسليم الإمدادات.

كما أشارت المنظمة إلى أن المانحين الدوليين خفضوا تمويلهم في يونيو جزئيا، بسبب "التدخل المنهجي" في عمليات الإغاثة من قبل الحوثيين وحكومة هادي والانفصاليين الجنوبيين.

وأدت الحرب في اليمن إلى مقتل وجرح أكثر من 17500 مدني منذ عام 2015.

وفشلت المحاولات المتعددة التي قامت بها الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق سلام لإنهاء الصراع.

وبالإضافة إلى الخسائر الإنسانية، دقت الحكومة اليمنية في المنفى والأمم المتحدة ودبلوماسيون غربيون ناقوس الخطر لتأمين ناقلة النفط "صافر"، المتوقفة بالقرب من ميناء الحديدة، الذي يسيطر عليه الحوثيون.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي