بعد نجاته من التسميم.. محكمة روسية تصادر ممتلكات نافالني

2020-09-24 | منذ 5 شهر

ألمانيا أكدت أنها رصدت وجود مادة سامة للأعصاب لدى نافالني كادت أن تقتله

قررت محكمة روسية مصادرة شقة وحسابات مصرفية تابعة لزعيم المعارضة أليكسي نافالني فيما كان في غيبوبة في مستشفى ألماني، بحسب ما أفادت المتحدثة باسمه اليوم الخميس 24 سبتمبر/أيلول الجاري.

وقالت المتحدثة باسم السياسي كيرا يارمش في بيان بالفيديو إنّ "محضري المحكمة أعلنوا حظرا" في 27 أغسطس على المعاملات المتعلقة بحصته في شقة في موسكو فيما جُمدت حساباته المصرفية".

وبعد 32 يوما من تلقي العلاج في برلين التي أعلنت تعرضه للتسميم بمادة نوفيتشوك في سيبيريا، سُمح لأليكسي نافالني بمغادرة مستشفى شاريتيه في برلين حيث كان يعالج.

وفي الأيام الأخيرة، نشر نافالني صورا له على وسائل التواصل الاجتماعي يبدو فيها هزيلا وشاحب الوجه، فيما يتدرّب على المشي والكلام مجددا، وترافقه أحيانا زوجته يوليا التي شكرها لدورها في "إعادته إلى الحياة" بفضل حبها له.

وأعلن الكرملين الأربعاء أن نافالني "حر" في العودة إلى روسيا إذا كان يرغب في ذلك.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله "في ما يتعلق بعودته إلى موسكو فهو حر كأي مواطن روسي في العودة وفي أي وقت يشاء".

ودعت دول الاتحاد الأوروبي روسيا إلى الكشف عن حقيقة ما تعتبره محاولة اغتيال، الأمر الذي ترفض موسكو القيام به، معتبرةً أنه لا يوجد أي دليل على ارتكاب جريمة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي