ناشطون عراقيون يحرقون مقرا للحشد بالناصرية احتجاجا على خطف ناشط

2020-09-21 | منذ 1 شهر

 أضرم مجهولون النيران، مساء الأحد، في مقر أحد فصائل الحشد الشعبي بمدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر، وهو ضابط برتبة نقيب في شرطة ذي قار، إن مجهولين أضرموا النيران في مقر لفصيل "لواء علي الأكبر" وسط الناصرية، قبل أن يلوذوا بالفرار.

وأضاف المصدر، طلب عدم نشر اسمه، أن فرقا من الدفاع المدني أخمدت النيران، التي التهمت جزءا واسعا من المقر، من دون وقوع خسائر بشرية، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول".

ويأتي الحادث بعد تصاعد التوتر في المدينة، عقب اختطاف ناشط يدعى "ساجد المشرفاوي" وإصابة آخر بجروح بعد فشل محاولة اختطافه من طرف مسلحين مجهولين، مساء السبت.

 

وصعد المتظاهرون في ذي قار من احتجاجاتهم، منذ مساء السبت، وأغلقوا الطرق الرئيسية والجسور، ردا على حادثة الاختطاف ومحاولة اغتيال الناشطين في الاحتجاجات.

وقالت الشرطة، في بيان، الأحد، إنها توصلت إلى خيوط للكشف عن الجناة، عبر تحديد المكان الذي توجهت إليه مركبات الخاطفين.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد العراق احتجاجات شعبية غير مسبوقة، تخللتها أعمال عنف خلفت 565 قتيلا من المحتجين وأفراد الأمن، وفق الحكومة.

وأجبر المحتجون حكومة "عادل عبدالمهدي"، على الاستقالة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وحلت محلها حكومة "مصطفى الكاظمي"، منذ 7 مايو/ أيار الماضي.

ويُصر المحتجون على رحيل ومحاسبة النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام "صدام حسين"، عام 2003.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي