احتجاجا على رسوم نشرتها "شارلي إيبدو".. تظاهرة أمام السفارة الفرنسية في بغداد

2020-09-17 | منذ 1 شهر

المتظاهرون رفعوا العلم العراقي ولافتات احتجاجية.
احتج نحو العشرات أمام السفارة الفرنسية في العاصمة العراقية، بغداد، الخميس 17-9-2020، اعتراضا على إعادة نشر صحيفة "شارلي إيبدو"، مطلع شهر سبتمبر الجاري، رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد بمناسبة بدء محاكمة شركاء للمتشددين اللذين ارتكبا، في 2015، مجزرة بحق هيئة تحرير الأسبوعية الساخرة.

ورفع المتظاهرون الأعلام العراقية ولافتات كتب عليها "الإٍساءة للنبي محمد ليست حرية تعبير" و"لبّيك يا رسول الله" واحتشدوا قرب مبنى السفارة شرقي العاصمة.

ونشرت قوات الأمن العراقية تعزيزات من قوات مكافحة الشغب في محيط السفارة، لكن التظاهرة لم تدم سوى 30 دقيقة وانفضت بسلام.

وكانت الأسبوعية الفرنسية الساخرة قد أعادت في مطلع الشهر الجاري نشر رسوم كاريكاتورية تمثل النبي محمد، وذلك بمناسبة بدء محاكمة شركاء للمتشددين، اللذين قتلا 12 من أفراد هيئة تحرير الأسبوعية الفرنسية الساخرة، في يناير 2015.

وهذه الرسوم الإثني عشر، التي نشرتها في البداية صحيفة "يلاندس بوستن" الدنماركية، في 30 سبتمبر 2005، ثم شارلي إيبدو، في عام 2006، تُظهر في إحداها النبي محمد يعتمر قنبلة بدلا من عمامة وفي أخرى تظهره مسلحا بسكين وتحيط به امرأتان منقبتان.

وقُتل 12 شخصا، من بينهم بعض من أشهر رسامي الكاريكاتور في فرنسا، في 7 يناير 2015، عندما شن الأخوان سعيد وشريف كواشي هجوما مسلحا على مكاتب شارلي إيبدو في باريس.

ومطلع الأسبوع، تعرضت بعثتان دبلوماسيتان في بغداد لهجمات.

والاثنين، استهدف صاروخا كاتيوشا السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين، لكن منظومة الدفاع الجوي التابعة للسفارة اعترضتهما في الجو، بحسب مصادر أمنية.

وبعد ساعات، انفجرت عبوة ناسفة أثناء مرور سيارة تابعة للسفارة البريطانية كانت عائدة من مطار بغداد الدولي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي