27 مليون شخص يعيشون حياة الرق في العالم

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-02-05 | منذ 11 سنة
العبودية اتخذت اشكالا متنوعة جدا ووحشية في أنحاء العالم

جنيف ـ أعلنت مقررة الأمم المتحدة حول أشكال الرق الحديثة غولنارا شاهينيان ان "اكثر من 27 مليون رجل وامرأة وفتى وفتاة يعيشون يوميا حياة الرق" في العالم.

وقالت المقررة الخاصة لمناسبة قرب احياء اليوم العالمي للقضاء على العبودية في الثاني من كانون الاول/ديسمبر الماضي، "احتفلنا السنة الماضية بالذكرى المئتين للقضاء على العبودية. علما ان العبودية ليست من الماضي، انها واقع اليوم".

وأشارت الى ان الدول الغنية كما الدول الفقيرة تشهد اشكالا من الرق، الا ان "الرق والممارسات الشبيهة بالرق تترافق مع الفقر والعزلة الاجتماعية والتهميش وغياب التعليم والتقصير في تطبيق القانون والفساد".

وقالت شاهينيان ان "العبودية في عدد كبير من انحاء العالم، اتخذت اشكالا متنوعة جدا ووحشية".

ودانت الكنيسة الكاثوليكية في البرازيل هذا الشهر انتشار العمل القسري بشكل كبير نتيجة الحاجة الى يد عاملة في مزارع قصب السكر من اجل انتاج الوقود الحيوي.

وحملت محكمة العدل التابعة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا الشهر الماضي دولة النيجر "مسؤولية" عدم حماية امرأة شابة من الاستعباد.

وقد عملت هذه النيجيرية كعبدة لمدة تسع سنوات قبل ان تتقدم بشكوى الى المحكمة، ويقول مكتب العمل الدولي ان العمل القسري "معمم" في بورما.
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي