بايدن يتلقى دعما سخيا من بلومبيرغ واستطلاعات رأي تمنحه تقدما على ترامب

2020-09-13 | منذ 1 شهر

بايدن حاز على دعم 51% من الناخبين المحتملين في استطلاع شبكة فوكسأظهر استطلاع لشبكة فوكس نيوز (FOX NEWS) تقدّم المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن ونائبته كامالا هاريس على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ونائبه مايك بنس بخمس نقاط لدى الناخبين، في أول استطلاع للشبكة بعد مؤتمري الحزبين، وحصل ترشيح بايدن وهاريس على دعم 51% من الناخبين المحتملين، مقابل 46% لترامب وبنس.

وأظهر الاستطلاع أن أغلبية الناخبين المحتملين يثقون في بايدن أكثر من ترامب في التعامل مع جائحة كورونا وترشيحات القضاة للمحكمة العليا وتوحيد البلاد، في حين يتفوق ترامب في الاقتصاد.

ونظمت العديد من استطلاعات الرأي مؤخرا، وأظهرت غالبيتها تفوق بايدن على ترامب، وأظهر استطلاع أجرته وكالة رويترز وشركة إيبسوس بين 3 و8 من الشهر الجاري، أن 52% من الناخبين المحتملين يعتزمون دعم بايدن، مقابل 40% سيصوتون لترامب.

دعم سخي لبايدن

وفي الأثناء، أعلن الملياردير الأميركي مايكل بلومبيرغ أنه يعتزم إنفاق 100 مليون دولار في فلوريدا لمساعدة المرشح الديمقراطي جو بايدن على هزيمة الرئيس ترامب.

اقرأ أيضا:
بايدن وترامب: بين التلاقي والتعارض حيال ملفات الشرق الأوسط

 

وذكر متحدث باسم بلومبيرغ أنه سيتم إنفاق هذه الأموال على تحفيز جهود إقبال الناخبين، وسيكون التواصل مع الناخبين من أصل إسباني جزءا رئيسيا من تلك الإستراتيجية.

وحسب استطلاعات الرأي الأخيرة، يتقدم بايدن بشكل طفيف على ترامب في فلوريدا التي تعتبر واحدة من الجوائز الكبرى في يوم الانتخابات، وهي أيضا الأكثر تكلفة في مواقع المنافسة خلال الحملة الانتخابية.

تراشق في نيفادا

ويوم أمس السبت، حشد الرئيس ترامب أنصاره في ولاية نيفادا في محاولة لتعبئة الدعم في ولاية تظهر استطلاعات الرأي تقدم منافسه الديمقراطي بها.

وأشار ترامب إلى البقاء في السلطة 12 عاما، على الرغم من القيود الدستورية التي تحظر بقاء الرئيس الأميركي أكثر من ولايتين، كل منهما 4 سنوات.

اقرأ أيضا:
ستتم هذا العام في ظروف إستثنائية : أبرز الحقائق عن انتخابات الرئاسة الأميركية

ويأتي الرئيس الجمهوري خلف بايدن في استطلاعات الرأي على المستوى الوطني، وفي نيفادا التي خسرها في انتخابات عام 2016 بفارق ضئيل عن منافسته الديمقراطية آنذاك هيلاري كلينتون.

وهاجم بايدن ترامب لتقاعسه عن وضع إستراتيجية عامة لمكافحة جائحة كورونا التي أودت بحياة أكثر من 193 ألف شخص في الولايات المتحدة، وقال إن "مواطني نيفادا لا يحتاجون مزيدا من الضجيج من الرئيس ولا يحتاجون لتجمعاته الطائشة التي تتجاهل إرشادات كوفيد-19 وتعرض صحة الناس للخطر".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي