كورونا وسلالته الجديدة أكثر عدوى وانتشار

2020-09-13

دراسة نُشرت في دورية Cell العلمية تقول أن السلالة المسيطرة حالياً من فيروس كورونا المستجد قادرة على زيادة نسبة العدوى من ثلاث لست مرات أكثر من السلالة الأصلية.

وأشارت نتائج البحوث المخبرية التي نشرت في الدورية أن التحول الذي تفاقم به فيروس كورونا جعله أكثر قدرة على نقل العدوى، إلا أن هذه النتائج لم تُثبت بعد.

وأشترك باحثون من مركز لوس ألاموس الوطنى في ولاية نيو مكسيكو ومن جامعة دوك في ولاية شمال كارولينا الأمريكية مع باحثين في التسلسل الوراثي لفيروس كورونا المستجد من جامعة شيفيلد البريطانية في إعداد هذه الدراسة.

وتوصل الباحثون إلى أن النسخة المتحورة من الفيروس المسماة بD614G مرت بتغيير بسيط لكنه مهم طال البروتينات المتواجدة على غشاء الفيروس وهو ما سهل عملية دخول الفيروس إلى الخلية البشرية وانتشاره في الجسم.

لكن لم تُثبت النتائج الأولية التي نشرها الفريق الدولي في أبريل/نيسان الماضي مما أدى لتعرضه لانتقادات، إذا ما كان هذا التحول في السلالة هو السبب في انتشار النسخة الجديدة من الفيروس بشكل أسرع أم لا.

وقال النقاد أن الصدفة أو عوامل أخرى قد تكون مسؤولة عن انتشار السلالة الجديدة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي