أطفال ذاك الجيل على وشك أن يدلوا بأصواتهم!

ما الذي فعله ترامب إثر أحداث 11 سبتمبر؟

2020-09-12 | منذ 9 شهر

بلقيس دارغوث

بعد 19 عاماً على مرور أحداث 11 سبتمبر/أيلول، يتحضّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لخوض الانتخابات الرئاسية الثانية، لكن من كانوا أطفالاً آنذاك وترسخت تلك الذكرى الأليمة في ذاكرتهم، على وشك أن يدلوا بأصواتهم وقد يقررون مصيره، وها هم يتساءلون: ماذا فعل ترامب إثر أحداث 11 سبتمبر؟/أيلول؟

قناة CNN الأمريكية تحرَّت وبحثت في التصريحات التي أدلى بها ترامب عن هذه الأحداث، وقارنتها بالسجلات والوثائق الرسمية؛ لمقارنة الأقوال بالأفعال، فماذا قال وهل صدق؟

ماذا فعل ترامب إثر أحداث 11 سبتمبر؟/أيلول؟

التصريح الأول:

في تصريح إعلامي قال ترامب لإحدى القنوات التلفزيونية، بعد أيام من الحادث: "كان مبنى 40 في شارع مانهاتن ثاني أطول مبنى بتلك المنطقة، والآن أصبح أطول مبنى".

و"مبنى 40 مانهاتن" عنوان لناطحة سحاب يملكها ترامب، وكان تصريحه صادماً بأن روّج لها في منتصف تلك الفترة الأليمة للشعب الأمريكي.

التصريح الثاني:

في أحد خطابات حملاته الإعلانية، زعم ترامب أنه كان على الأرض مع عمال الإنقاذ والإسعافات الأولية لتقديم العون، قائلاً: "كل من ساعد في إزالة المخلفات، كنت هناك وشاهدت وساعدت قليلاً، ولم نكن نعلم ما قد يقع على الجميع".

بدورها أكدت القناة عدم وجود أي دليل أو صور على وجود ترامب شخصياً في موقع الحادث، لكنها لفتت إلى أنه قد يكون يشير إلى عماله الذين قد يكونون تطوعوا بالفعل للمساعدة.

إلا أن السلطات المحلية وقتها أقرَّت بعدم السماح بالعمل على رفع الدمار إلا من قِبل المتعاقدين والعاملين معها، وهو ما ينفي نظرية دفع ترامب الأموال للعمال للمساعدة في تلك الجهود.

وهو ما أكده أيضاً قائد كتيبة إدارة الإطفاء في نيويورك خلال هجوم 11 سبتمبر/أيلول، ريتشارد أليس، مراراً وتكراراً، بأنه لا يتذكر وجود ترامب، علماً أنه عمل هناك لمدة شهور، وفق ما قاله لموقع USA Today.

إلا أنه توجد صور لتجوُّله في شوارع مدينة نيويورك بعد نحو أسبوع من الحادث.

التصريح الثالث:

زعم ترامب أن المسلمين في ولاية نيوجيرسي المجاورة والملاصقة لنيويورك والتي تبعد نحو 20 دقيقة عن المدينة، كانوا يحتفلون بحدوث الهجوم، وأكدت صحيفة Washington Post عدم صحة هذه الاتهامات ووصفتها بـ"الشائنة".

بدورها أكدت CNN من جديد، عدم وجود أي دليل على حصول هذه الاحتفالات على الإطلاق، وكذلك موقع Factcheck.org للتأكد من الحقائق.

التصريح الرابع:

زعم ترامب أنه تبرع بمبلغ 10 آلاف دولار لصندوق دعم الضحايا، وهو ما أكدته القناة من جديد، بعدم وجود أي دليل أو وثيقة من الصندوق المعنيّ تؤكد هذا الزعم.

سحب أموال دعم رجال الإطفاء

في المقابل نشرت صحيفة New York Daily News تقريراً كشفت فيه عن سحب إدارة ترامب نحو 4 ملايين دولار من صندوق دعم رجال إدارة إطفاء مدينة نيويورك في 11 سبتمبر/أيلول، مما أثار الغضب في الذكرى الـ19 للهجمات.

وطالب السيناتور عن نيويورك تشاك شومر، بالإفراج عن الأموال فوراً، بينما غرد النائب ماكس روز قائلاً: "لا يوجد عذر واحد يمكن أن يبرر وقف تمويل العلاج الطبي لأبطالنا الذين يعانون من أمراض مرتبطة بأحداث 11 سبتمبر/أيلول".

وشهدت الولايات المتحدة في يوم الثلاثاء 11 سبتمبر/أيلول من العام 2001، هجوماً نفذته 4 طائرات تجارية.

أصابت اثنتان منها برجَي مركز التجارة العالمي، أما الثالثة فاستهدفت مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) في ولاية فيرجينيا، بينما تمكن ركاب الطائرة الرابعة من إفشال المخطط، لتقع في حقل بمدينة بنسلفانيا، بعدما كانت متجهة إلى مدينة واشنطن.

سبَّبت هذه الأحداث وفاة 2973 قتيلاً و24 مفقوداً، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض، من جرّاء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة، وشنّت من بعدها أمريكا حرباً على "الإرهاب".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي