الكرملين: لا حاجة للنقاش السياسي حول"نورد ستريم 2"

2020-09-08 | منذ 6 شهر

عملية نقل أنابيب خط الغاز الطبيعي ضمن مشروع «نورد ستريم 2»

قال الكرملين، اليوم الثلاثاء 8 سبتمبر/أيلول، إنه لا حاجة إلى إجراء مناقشات سياسية حول خط أنابيب الغاز «نورد ستريم 2»، واصفاً إياه بأنه مشروع تجاري دولي إلى حد كبير، حسبما نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء.

ولم تستبعد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فرض عقوبات على المشروع في أعقاب الاشتباه في تعرض الروسي أليكسي نافالني، المعروف بانتقاداته للكرملين، لواقعة تسميم الشهر الماضي.

ومن المقرر أن يضاعف «نورد ستريم 2» قدرة خط الأنابيب الذي يعمل حالياً «نورد ستريم 1» على نقل الغاز مباشرة من روسيا إلى ألمانيا. وجرى الانتهاء مما يزيد على 90 في المائة من المشروع، ومن المقرر أن يعمل من أوائل عام 2021، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وسبق أن تحدث وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن احتمال فرض عقوبات. وفي هذا السياق، لم يستبعد وزير الخارجية الألمانية اتخاذ خطوات على صلة بمشروع «نورد ستريم 2» لخط أنابيب الغاز الذي بات في طور الانتهاء من بنائه، ويُفترض أن يزوّد ألمانيا وأوروبا بالغاز الروسي. ويحمل المشروع الذي انتقدته واشنطن مراراً أهمية بالغة بالنسبة لألمانيا.

وقال ماس الأحد الماضي «آمل... ألا يجبرنا الروس على تغيير موقفنا حيال (نورد ستريم)»، مشدداً مع ذلك على ضرورة النظر في عواقب أي إلغاء محتمل للمشروع وعلى وجوب عدم تركيز النقاش بشأن العقوبات على نقطة واحدة.

وتتعرض حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لضغط متزايد لإعادة النظر في دعمها لمشروع أنبوب الغاز بعد إعلان السلطات الألمانية عثورها على أدلة تُثبت تسميم نافالني بـ«نوفيتشوك».

وتقود الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترمب منذ سنوات عدة حملة مكثفة لمحاولة إفشال المشروع. وفرضت عقوبات على شركات مشاركة في ورشة البناء المتوقفة حالياً، رغم الاحتجاجات الأوروبية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي