محتجون يرفضون أي تواجد إسرائيلي في سقطرى بتسهيل إماراتي

2020-09-05 | منذ 3 أسبوع

ارشيف

نظم عشرات اليمنيين، الجمعة 4 سبتمبر 2020م، وقفة احتجاجية بمحافظة أرخبيل سقطرى؛ رفضا لأي تواجد إسرائيلي مرتقب في الجزيرة، التي باتت الإمارات تسيطر عليها عبر قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

الوقفة الاحتجاجية جرت في منطقة قبهاتن غربي سقطرى، وحمّل المشاركون فيها، عبر بيان، المسؤولية الكاملة لأي جهة تعمل على إدخال وتسهيل التواجد الإسرائيلي بالمحافظة.

ورفع المشاركون أعلام اليمن وصور الرئيس "عبدربه منصور هادي"، ولافتات كتبوا عليها: "ندين بشدة أي تواجد للصهاينة وداعميهم في سقطرى، نطالب بعودة السلطة المحلية، نرفض المظاهر المسلحة"، حسب "الأناضول".

وطالب المحتجون بعودة قيادة السلطة المحلية إلى المحافظة (تقع حاليا تحت سيطرة قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا)، وبسط سيطرة الدولة على كافة مؤسساتها العسكرية والأمنية والمدنية.

وعبر المشاركون عن رفضهم استمرار سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات على سقطرى.

كما طالبوا بتوفير الخدمات، وصرف مرتبات الموظفين المدنيين والعسكريين، وتوفير السيولة النقدية، ومنع أي مظاهر مسلحة.

ونهاية أغسطس/آب الماضي، كشف موقع "ساوث فرونت" الأمريكي المتخصص في الأبحاث العسكرية عن عزم الإمارات و(إسرائيل) إنشاء مرافق عسكرية واستخبارية في سقطرى.

ونقل الموقع عن مصادر عربية وفرنسية قولها إن "وفدا ضم ضباطا إماراتيين وإسرائيليين زار الجزيرة مؤخرا، وفحص عدة مواقع بهدف إنشاء مرافق استخبارية".

والثلاثاء الماضي، اتهم شيخ مشايخ قبائل سقطرى "عيسى سالم بن ياقوت" الإمارات والسعودية بإدخال (إسرائيل) إلى المحافظة.

ومنذ يونيو/حزيران الماضي، تسيطر قوات المجلس الانتقالي على سقطرى بقوة السلاح؛ ما وصفته الحكومة اليمنية آنذاك بـ"الانقلاب على الشرعية".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي