مفاجأة صادمة من “كورونا”..

ممارسة الرياضة تهدد حياتك في هذه الحالة

2020-09-03 | منذ 2 شهر

فجَّر الخبراء في دراسة حديثة عن كارثة تُهدد حياتك عند الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، فعلا الرغم من أن ممارسة الرياضة واحدة من أهم العادات الصحية التي ينصح بها الأطباء خلال الفترة الماضية لتقوية الجهاز المناعي لمنع الإصابة بعدوى “كورونا”، كما أنها تعمل على الحفاظ على الوزن الصحي، والحفاظ على مستويات السكر في الدم، وتقلل من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الجهاز التنفسي، ويعزز الصحة العقلية بشكل عام، إلا أن دراسة حديثة كشفت أن ممارسة الرياضة تزيد من خطورة أعراض “كورونا” أثناء الإصابة.

 

واقترح الخبراء أنه يجب على كل فرد ممارسة الرياضة لمدة 30 إلى 45 دقيقة يوميًا ليعيش حياة طويلة وخالية من الأمراض، حتى أن بعض الأشخاص يلجأون إلى ممارسة الرياضة عند الشعور بالحر لأنه يعزز الدورة الدموية ويجعلهم يشعرون بتحسن، ولكن كشفت دراسة جديدة أن ممارسة الرياضة أثناء الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض المرض المعدي القاتل.

ووفقًا لدراسة حديثة نُشرت في مجلة JAMA Cardiology، وجد باحثون ألمان أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة عند الإصابة بعدوى فيروس كورونا الخفيفة قد تكون خطيرة وتؤدي إلى مشاكل خطيرة في القلب، ويمكن أن يجعل أعراض COVID-19 أسوأ ويمكن أن يسبب التهاب عضلة القلب لبعض المرضى.

وأجرى الباحثون اختبارات التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب على 100 بالغ تعافوا من كورونا COVID-19، من بين جميع المشاركين، كان لدى نصف المشاركين أعراض خفيفة إلى معتدلة، وحوالي 18% لم تظهر عليهم أعراض، ومع ذلك تم إجراء الاختبار بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من تشخيصهم بـ COVID-19 وفي ذلك الوقت لم يعاني أي منهم من أعراض قلبية تتعلق بفيروس كورونا الجديد، لكن 78 منهم أصيبوا بتغييرات هيكلية في قلوبهم و60 مصابًا بالتهاب عضلة القلب.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي