رفضت اتهامات ألمانيا.. روسيا: ليس هناك دليل قاطع على تعرض المعارض نافالني لغاز سام

2020-09-02 | منذ 6 شهر

المعارض الروسي أليكسي نافالني/رويترز

قالت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء 2 سبتمبر/أيلول 2020، إنه ليس هناك ما يؤكد صحة إعلان الحكومة الألمانية وجود "دليل قاطع" على تعرُّض المعارض أليكسي نافالني لغاز أعصاب سامٍّ.

إذ قالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا، في لقاء مع قناة "روسيا 1″، إن "شركاءنا فضَّلوا الإدلاء بتصريحات دون تقديم أي أدلة، بدل التعاون معنا والقيام بتحقيقات شاملة في الحادثة من أجل التوصل إلى الحقيقة".

وأشارت إلى أن المدعي العام الروسي قدَّم طلباً إلى وزارة العدل الألمانية للتوضيح، وأنهم ينتظرون الرد.

دليل قاطع: في وقت سابق من الأربعاء، كشفت الحكومة الألمانية عن وجود "دليل قاطع" على تعرض نافالني لغاز أعصاب سامٍّ.

الأسبوع الماضي، رجح المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، أن يكون المعارض الروسي، الراقد في غيبوبة بمستشفى في برلين، "ضحية اعتداء بالسم"، مبرراً بذلك الحماية التي تقدمها الشرطة لنافالني في المستشفى.

بناء على ذلك، دعت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، روسيا إلى فتح تحقيق في "تسميم" نافالني، فيما قالت موسكو إنها مستعدة لإجراء تحقيق شامل وموضوعي فيما حدث مع المعارض الروسي.

غاز نوفيتشوك: المتحدث باسم الحكومة الألمانية قال إن أليكسي نافالني المعارض البارز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تعرض للتسميم بغاز الأعصاب نوفيتشوك.

وأضاف زايبرت في بيان بالبريد الإلكتروني، أن اختبارات السموم التي أُجريت على عينات من دم نافالني في أحد مختبرات الجيش الألماني كشفت عن "دليل دامغ" على أن أبرز معارض روسي تعرض للتسميم بمادة نوفيتشوك.

كما تابع قائلاً: "ستبلّغ الحكومة الاتحادية شركاءها في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي بنتائج التحقيق… ستبحث الحكومة رداً مشتركاً مناسباً مع الشركاء في ضوء الرد الروسي".

في الجهة المقابلة، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن متحدث باسم الكرملين، قوله إن ألمانيا لم تبلّغ روسيا مباشرة بنتائجها التي تفيد بتعرض نافالني للتسميم بـ"نوفيتشوك".

مادة نوفيتشوك هي مجموعة من غازات الأعصاب طورها الجيش السوفييتي في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

يُذكر أن الحالة الصحية للمعارض الروسي تدهورت عندما كان في رحلة جوية في 20 أغسطس/آب الماضي، ما أجبر الطائرة على الهبوط اضطرارياً بمدينة أومسك الروسية.

ووافق الأطباء الروس على السماح بنقل نافالني، المحامي البالغ 44 عاماً والناشط ضد الفساد، من مستشفى في سيبيريا، بناء على طلب أقاربه، إلى برلين لتلقي العلاج.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي