نجوم هوليود المحبون للعلم.. تعرف على شهاداتهم الجامعية

2020-08-31 | منذ 7 شهر

(من اليمين) روان أتكينسون وبرادلي كوبر وميريل ستريب

أمل محمد

لم يتخرج كل نجوم هوليود في الجامعات، بل إن معظمهم توجه إلى طريق الفن بحقيبة مليئة بالطموح والموهبة دون دراسة أكاديمية لفنون التمثيل ولا غيرها من المجالات العلمية أو الأدبية.

واكتفى الكثيرون منهم بالحصول على الشهادة الثانوية، لكن البعض الآخر كانت له حياة أخرى فرضتها عليهم الدراسة الجامعية، قبل أن نراهم على السجادة الحمراء في مهرجانات السينما العالمية.

ربما نحتاج للتعرف على أبرز نجوم هوليود الذين حرصوا على الحصول على شهادات أكاديمية قبل أو أثناء عملهم في السينما.

جيمس فرانكو

التحق جيمس فرانكو بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس عام 1999، ثم تركها للتركيز في التمثيل. ومع ذلك -مثل العديد من الذين تخلفوا عن الدراسة- أعرب جيمس عن أسفه للقرار، وأعاد التسجيل في جامعة كاليفورنيا عام 2006 وهو في سن 26.

حماس فرانكو للانتهاء من الدراسة الأكاديمية دفعه إلى تكثيف ساعات الدراسة سنويا، والتي تراوحت بين 20 و62 ساعة معتمدة في الفصل الدراسي، وذلك تزامنا مع عمله في فيلم "ميلك" (Milk).

وكأي طالب مجتهد، كان كلما اضطر للسفر إلى سان فرانسيسكو للعمل في الفيلم، يطلب من زملائه في الجامعة تسجيل محاضرات أساتذته، ثم يستمع إليها ليلا. إلى أن تخرج من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس بدرجة البكالوريوس باللغة الإنجليزية في غضون عامين.

لم يتوقف عمل جيمس فرانكو الجاد عند هذا الحد، بل انتقل إلى نيويورك وحصل على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية من جامعة كولومبيا، كما درس أيضا صناعة الأفلام في جامعة نيويورك وكتابة الروايات في كلية بروكلين والشعر في كلية وارن ويلسون، وهو يخطط حاليا لنيل ماجستير آخر في اللغة الإنجليزية من جامعة ييل.

برادلي كوبر

عندما كان برادلي صبيا صغيرا، أراد في البداية أن يلتحق بمدرسة عسكرية، وعندما كبر اختار أن يتابع شيئا أكثر واقعية مثل التمثيل؛ لذلك جمع كل متعلقاته بعد التخرج وانتقل إلى نيويورك، وهناك حصل على درجة الماجستير في التمثيل من مدرسة "آكتورز أستوديو دراما" (Actors Studio Drama) بجامعة "بايس" (Pace) عام 2000. وقبل أن تكون تلك الدرجة العلمية في يد برادلي، كان قد بدأ طريقه في أداء أدوار صغيرة على شاشة السينما.

شرع برادلي في القيام بسلسلة من الأدوار الصغيرة في البرامج التلفزيونية، مثل "الشارع" (The Street) و"جاك وبوبي" (Jack & Bobby) وأفلام مثل "صيف أميركي حار رطب" (Wet Hot American Summer). وخلال سنوات قليلة أصبح برادلي كوبر أحد أعلى الممثلين أجرا في العالم، وتم ترشيحه للعديد من جوائز الأوسكار.

ديفيد دشوفني

قبل أن يبحث عن إجابات "الملفات إكس" (X Files)، كان الممثل الأميركي ديفيد دشوفني يحاول فقط العثور على إجابات لامتحانات اللغة الإنجليزية في جامعة برينستون، فقد تخرج منها عام 1982 بدرجة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية.

واصل دشوفني البحث عن شغفه من خلال حصوله على درجة الماجستير في الأدب الإنجليزي من جامعة ييل، وكان كاتبا وشاعرا متميزا، وتم ترشيح كتاباته لجائزة الكلية من قبل أكاديمية الشعراء الأميركيين.

ولكن على الرغم من أن دشوفني كان كاتبا عظيما، فإنه كان يتوق سرا إلى الابتعاد عن الكتابة والظهور في دائرة أضواء السينما.

وخلال العامين الأخيرين من دراسته، بدأ في الانتقال إلى نيويورك لدراسة التمثيل تزامنا مع ظهوره في مسرحيات برودواي.

سيغورني ويفر

تخرجت سيغورني ويفر من جامعة ستانفورد عام 1971 بدرجة البكالوريوس في الأدب. وأثناء دراستها في الجامعة، أدركت أن شغفها الحقيقي في الحياة هو أن تصبح ممثلة، لذلك فإنها بعد التخرج بفترة وجيزة، التحقت بجامعة ييل لدراسة الدراما والحصول على درجة الماجستير فيها.

لم تكن ابنة الممثلة الإنجليزية إليزابيث إنجليس والرئيس السابق لشبكة "إن بي سي" (NBC) سيلفستر ويفر تسعى لتحقيق حلم بعيد المنال عندما حاولت أن تصبح ممثلة، فقد حاولت ببساطة السير في نهج الأسرة.

ولكن على الرغم من أنها نشأت في أسرة ثرية فنيا وماديا، فإن طفولتها لم تكن سهلة، فقد عانت من مشكلات بسبب طول قامتها، وتعرضت لانتقادات مستمرة لكونها أطول من جميع الفتيات الأخريات في المدرسة، ووصفتها والدتها بأنها "عادية المظهر".

وحتى أثناء دراستها في جامعة ييل، استمر الأساتذة في إجبارها على القيام بأدوار أقل بسبب طولها، لكن سيغورني تمكنت من شق طريقها لتصبح واحدة من أشهر الممثلات في هوليود، وأيقونة ثقافية في ذات الوقت.

ميريل ستريب

ليست مبالغة أن يصف النقاد ميريل ستريب بأنها واحدة من أنجح الممثلات في كل العصور، كما أنها أيضا من الممثلات الحاصلات على شهادات أكاديمية رفيعة. فقبل جمع جوائز أوسكار التي نالتها، جمعت ستريب العديد من الدبلومات والشهادات الدراسية.

فقد تخرجت ميريل ستريب من كلية فاسار بدرجة البكالوريوس عام 1971، والتحقت بجامعة ييل وحصلت على درجة الماجستير في التمثيل، وقالت عنها أستاذتها في الجامعة "لا أعتقد أن أي شخص قام بتعليم ميريل التمثيل، لقد علمت نفسها حقا"، حتى أصبحت أكثر الممثلات ترشحا لجوائز أوسكار وغولدن غلوب.

روان أتكينسون

اشتهر روان أتكينسون بلعب دور الأحمق المحبوب في سلسلة "السيد بين" (Mr. Bean)، لكن لا تدع التمثيل يخدعك، فهذا الرجل حاصل على درجة الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة أكسفورد، وقد بدأ أداء الاسكتشات الكوميدية أثناء دراسته الجامعية.

استمر روان أتكينسون في صنع اسم لنفسه في المملكة المتحدة من خلال الشخصيات الكوميدية، مثل السيد بين وجوني إنجليش، وحصل على جوائز عالمية في التمثيل. وقد تمكن من تحقيق كل هذا بينما كان يعاني من تلعثم في النطق يلاحظه الجميع خارج التمثيل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي