سُرقت في ذكرى وفاته..

لوحة رسام العصر الذهبي تسرق للمرة الثالثة

2020-08-28 | منذ 1 شهر

لوحة فرانس هالس يعود تاريخها إلى عام 1626.

أمستردام - أفادت الشرطة أن لصوصا سرقوا لوحة لأحد أهم رسّامي العصر الذهبي للفن التشكيلي الهولندي فرانس هالس من متحف صغير في بلدة ليردام (غرب هولندا)، وهي ثالث مرة تتعرض فيها اللوحة للسرقة.

وسُرقت اللوحة، التي قدر أحد الخبراء قيمتها بنحو 15 مليون يورو (18 مليون دولار) ويعود تاريخها إلى عام 1626، من متحف “هوفجي فان ميفرو فان إيردين” في ليردام، على بعد 60 كيلومترا إلى الجنوب من أمستردام، بعد أن تمكن اللصوص من التسلل عبر الباب الخلفي.

وتُمثّل اللوحة صبيين يضحكان ومعهما إبريق بيرة، وقد سُرقت من المتحف نفسه عامي 1988 و2011 واستردت في المرة الأولى بعد ثلاث سنوات وفي الثانية بعد ستة أشهر.

وأفاد بيان بأن إنذار المتحف انطلق قرابة الساعة الثالثة والنصف فجرا بالتوقيت المحلي الأربعاء ولاحظت الشرطة لدى حضورها إلى المكان أن ثمة بابا مخلوعا في الجزء الخلفي من المبنى وأن اللوحة اختفت.

وفتحت الشرطة “تحقيقا واسعا” واستدعت مختصين في سرقة الأعمال الفنية وخبراء علميين. كذلك اطلع المحققون على محتوى كاميرات المراقبة واستجوبوا السكان.

وعُرفَ فرانس هالس بأعماله التي تمثّل وجوه شخصيات، وأبرزها لوحة “الفارس الضاحك” الموجودة في متحف “والاس كولكشن” في لندن أو “البوهيمية” المحفوظة في متحف اللوفر في باريس.

وكتب المحقق الهولندي المتخصص في سرقة الأعمال الفنية آرثر براند، تغريدة أكد فيها أن “المطاردة جارية” للعثور على هذه “اللوحة الثمينة جدا لهالس”. ولفت إلى أن اللوحة سُرقت في ذكرى وفاة الرسام في 26 أغسطس 1666.

لوحة يقدّر ثمنها بـ 18 مليون دولار

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي