أعلن عدم ترشحه : سعد الحريري يحسم الجدل حول رئاسته للحكومة

2020-08-25 | منذ 4 أسبوع

رئيس الحكومة اللبنانية السابق "سعد الحريري"بيروت - قال رئيس الحكومة اللبنانية السابق "سعد الحريري" إنه غير مرشح لرئاسة الحكومة الجديدة، متمنيا من الجميع سحب اسمه من التداول، حاسمه بذلك الجدل القائم حول ترشحه للرئاسة الثالثة.

وقدم "الحريري" استقالته نزولا عند رغبة انتفاضة 17 أكتوبر/تشرين الأول؛ حيث جيء بـ"حسان دياب" إلى السراي الحكومي بأصوات "حزب الله" و"التيار الوطني الحر "و"حركة أمل" وحلفائهم.

يأتي موقف "الحريري" في ظل تحفّظ حليفيه رئيس حزب "القوات اللبنانية"، "سمير جعجع"، ورئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي"، "وليد جنبلاط"، على عودته أيضا؛ حرصا على "الحريري" نفسه، ورغبة في عدم تعويم العهد (فترة رئاسة ميشال) في سنتيه الأخيرتين بعد الفشل الذريع الذي طبع ولايته لغاية الآن.

وجاء موقف "الحريري" غداة اجتماع لرؤساء الحكومات السابقين ضمّ إلى جانب "الحريري"، كلا من "نجيب ميقاتي" و"فؤاد السنيورة" و"تمام سلام".

وقال "الحريري"، في بيان نشره مكتبه الإعلامي: "مع شكري الجزيل لكل من طرح اسمي مرشحا لتشكيل حكومة تتولى هذه المهمة الوطنية النبيلة والصعبة في آن معاً، إلا أنني لاحظت كما سائر اللبنانيين أن بعض القوى السياسية ما زال في حال من الإنكار الشديد لواقع لبنان واللبنانيين، ويرى في ذلك مجرّد فرصة جديدة للابتزاز على قاعدة أن هدفه الوحيد التمسّك بمكاسب سلطوية واهية أو حتى تحقيق أحلام شخصية مفترضة في سلطة لاحقة".

وتابع: "وهو مع الأسف ابتزاز يتخطّى شركاءه السياسيين، ليصبح ابتزازا للبلد ولفرصة الاهتمام الدولي المتجدد ولمعيشة اللبنانيين وكراماتهم".

وزاد: "انطلاقا من قناعتي الراسخة أن الأهم في هذه المرحلة الحفاظ على فرصة لبنان واللبنانيين لإعادة بناء عاصمتهم وتحقيق الإصلاحات المعروفة التي تأخرت كثيرا وفتح المجال أمام انخراط الأصدقاء في المجتمع الدولي في المساعدة على مواجهة الأزمة ثم الاستثمار في عودة النمو، فإني أعلن أنني غير مرشح لرئاسة الحكومة الجديدة وأتمنى من الجميع سحب اسمي من التداول في هذا الصدد".

وختم "الحريري": "بالطبع، فإنني مع كتلة المستقبل النيابية، وفي الاستشارات النيابية التي يفرضها الدستور دون إبطاء، وينتظرها اللبنانيون بفارغ الصبر، سنسمّي من نرى فيه الكفاءة والقدرة على تولّي تشكيل حكومة تضمن نجاح هذه الفرصة الوحيدة والأخيرة أمام بلدنا".

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي