الحوثي: علاقات الأنظمة العربية مع إسرائيل بدأت تتحول من السري إلى الرسمي

2020-08-20 | منذ 1 شهر

زعيم الحوثيين صنعاء ( الجمهورية اليمنية) - قال زعيم الحوثيين "عبدالملك الحوثي" إن العلاقات بين الإمارات و(إسرائيل) ليست جديدة، لكن هذه العلاقات بدأت تتحول إلى شكل رسمي.

وأضاف خلال كلمة له بمناسبة رأس السنة الهجرية الخميس 20-8-2020 أن "الموالين لكيان العدو يعادون كل من يعادي (إسرائيل) ولهذا نرى النظام السعودي يعتقل بعض الفلسطينيين ويعذبهم لمعاداتهم العدو".

وتابع "الحوثي"، "من يدخل في روابط مع العدو سيكون شريكاً له في ظلمه وفساده ومؤامراته ضد أبناء الأمة"، معتبراً أنه بعد التطبيع سيأتي التبرير ثم الترويج للعلاقة مع "إسرائيل" وإنشاء اتفاقيات وتعاون معها.

وزاد أنه "يظهر الموالون للكيان الإسرائيلي اليوم في خندق واحد مع العدو في موقفهم تجاه المقاومة الفلسطينية وحزب الله وأحرار الأمة".

وأضاف أن "الموالين لإسرائيل يقدمون صورة مشوهة عن الفلسطينيين ومقاومتهم كما تفعل السعودية والإمارات والبحرين والعسكر بالسودان كما أن الموالين لإسرائيل يسعون لتزييف الوقائع عبر تلميع صورة العدو الإسرائيلي بين شعوبنا وتقديمه كحمامة سلام".

وأردف، "اليوم تلقي بعض الأنظمة العربية اللوم على المجاهدين في فلسطين ويشهدون بالزور لصالح العدو الإسرائيلي"، قائلاً "حجم الجرائم التي يرتكبها المطبع مع العدو تحوله إلى شريك للإسرائيليين في كل جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني والأمة بأجمعها".
وأشار "الحوثي" إلى أن "المتغير اليوم هو تحويل العلاقات بين بعض الأنظمة العربية وكيان العدو إلى شكل رسمي، والسعي إلى توسيعها بشكل أكبر".

وأوضح أن الإعلان الأمريكي جاء ليتيح المجال للكثير من الأنشطة التخريبية والسلبية عبر التعاون مع (إسرائيل).

"الحوثي" قال إن "كيان العدو منذ نشأته لم يكن له إلا دور سلبي وتخريبي"، مؤكداً أنه كيان غاصب لا يملك أي شرعية في احتلال فلسطين.

واعتبر أن "الأدوار الصهيونية في المنطقة تخريبية، وهم حاقدون على الأمة الإسلامية بكل ما للكلمة من معنى".
والخميس الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، توصل الإمارات و(إسرائيل) إلى اتفاق لتطبيع العلاقات.

وأشار بيان مشترك للولايات المتحدة و(إسرائيل) والإمارات، إلى أن الاتفاق يشمل تعليق (إسرائيل) عملية الضم.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، أكد لاحقا أن حكومته متمسكة بخططها الخاصة بالاستيلاء على أراض واسعة من الضفة المحتلة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي