أموال قياسية تجمعها حملة بايدن بعد إعلان هاريس نائبة

2020-08-13 | منذ 2 شهر

بندر الدوشي

يبدو أن تسمية جو بايدن للسيناتورة كامالا هاريس من كاليفورنيا كنائبة له في الانتخابات تؤتي ثمارها بالفعل. فقد أعلن المرشح الديمقراطي ونائب الرئيس السابق، الأربعاء 12 أغسطس 2020، أن حملته جمعت 26 مليون دولار منذ إعلان الترشح يوم الثلاثاء.

وفي تجمع افتراضي لجمع التبرعات على مستوى القاعدة الشعبية مع هاريس، قال بايدن إنه في الـ24 ساعة الماضية "جمعنا 26 مليون دولار". وأشار إلى أن 150 ألفاً من المانحين كانوا مساهمين لأول مرة في حملته الرئاسية. وشدد بايدن على ذلك بقوله "إنه أمر ملموس حقا، إنه مثير".

ويبدو أن الرقم القياسي السابق لحدث واحد لجمع التبرعات لبايدن هو 11 مليون دولار، وهو المبلغ الذي جلبه نائب الرئيس السابق عندما تعاون مع رئيسه السابق باراك أوباما، على مستوى القاعدة الشعبية لجمع التبرعات من المانحين في أواخر يونيو.

وساعدت هاريس المرشح الرئاسي بايدن في جلب أموال الحملة حتى قبل أن يتم اختيارها كمرشحة الحزب الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس. وجلبت حملة لجمع التبرعات في أوائل يونيو تحت عنوان "نائب الرئيس السابق والسيناتور" ما يقرب من 4 ملايين دولار.

وقالت حملة إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترمب الأسبوع الماضي، إن اللجنة الوطنية الجمهورية ولجانها المشتركة لجمع التبرعات قد جمعت مبلغ 165 مليون دولار من المساهمات في أغسطس. كما أشاروا إلى أن لديهم الآن أكثر من 300 مليون دولار نقدًا حتى نهاية يوليو.

وكانت حملة ترمب RNC حققت رقماً قياسياً وارتفعت التبرعات بأكثر من 30 مليون دولار من 131 مليون دولار جمعتها في يونيو. ويبدو أن إجمالي الصندوق هو زيادة طفيفة عن 295 مليون دولار كانت لديهم في خزائن حملتهم في نهاية يونيو. وسلطت الحملة الضوء على أن شهر يوليو كان أكبر شهر لجمع التبرعات عبر الإنترنت على الإطلاق.

وجاء الإعلان من فريق إعادة انتخاب ترمب بعد ساعتين من إعلان حملة بايدن الرئاسية أن اللجنة الوطنية الديمقراطية DNC ولجانها المشتركة لجمع التبرعات، جمعت 140 مليون دولار الشهر الماضي. كما أشارت حملة نائب الرئيس السابق إلى أن لديهم الآن 294 مليون دولار نقدًا في متناول اليد حتى نهاية يوليو، بزيادة قدرها 50 مليون دولار في خزائنهم خلال الشهر الماضي.

وكان الرئيس ترمب قد بدأ بجمع الأموال من أجل إعادة انتخابه منذ دخوله البيت الأبيض قبل ثلاث سنوات ونصف السنة. وبلغ مجموع تبرعات إعادة انتخابه 1.1 مليار دولار.

وواجه نائب الرئيس السابق، الذي أعلن ترشحه في أبريل من العام الماضي، صعوبة في جلب الأموال لمعظم حملته الانتخابية. حيث جمع 8.9 مليون دولار فقط في يناير، و18 مليون دولار في فبراير. لكنه شهد ارتفاعًا حادًا في جمع التبرعات منذ مارس، حيث أصبح المرشح الأوفر حظًا لترشيح الحزب الديمقراطي واندمج معظم أعضاء الحزب حول ترشيحه للبيت الأبيض. وأصبح بايدن المرشح الديمقراطي المفترض للرئاسة في أبريل، حيث انسحب منافسه الأساسي الأخير السيناتور بيرني ساندرز من ولاية فيرمونت من السباق ودعم نائب الرئيس السابق.

وساعدت زيادة التبرعات لبايدن في جمع التبرعات خلال الشهرين الماضيين في تقليص ميزة النقد المتوافرة التي كان يتمتع بها الرئيس ترمب في السابق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي