ضعف انفجار بيروت يهدد ميناء عدن اليمني

2020-08-08 | منذ 2 شهر

قالت مصادر صحفية  الجمعة 7 أغسطس 2020م  إن كميات كبيرة من مادة نترات الأمونيوم شديدة الانفجار، موجودة في ميناء عدن اليمني، مؤكدة أن الكمية تفوق التي أسفرت عن الانفجار الهائل في مرفأ بيروت.

ونقلت المصادر عن مصدر ملاحي، أن "140 حاوية سعة 40 قدما على رصيف ميناء عدن للحاويات منذ 3 سنوات وتحمل داخلها مادة نترات الأمونيوم، وهي نفس المادة التي انفجرت في ميناء بيروت قبل أيام".

وذكرت أن "الكمية المقدرة 4900 طن (الكمية التي كانت مخزنة في مرفأ بيروت 2750 طناً) استوردت إلى ميناء عدن قبل 3 أعوام لكنها احتجزت بحجة أنها من المواد التي منع التحالف العربي دخولها إلى اليمن، ولا تزال موجودة في الرصيف عقب تعثر الإفراج عنها أو إعادتها إلى بلد المنشأ".

ووفق للمصادر  "يستدعي وجود هذه الكمية من هذه المادة، التحرك العاجل والسريع لنقلها إلى خارج ميناء عدن أو شحنها إلى بلد المنشأ، كون بقاءها في الميناء قد يتسبب بكارثة شبيهة بما حدث في بيروت"

ومادة نترات الأمونيوم كيميائية على شكل ملح أبيض عديم الرائحة، تستخدم في صناعة الأسمدة، وكمتفجرات في المحاجر والمناجم.

وهز انفجار عنيف مرفأ بيروت، مساء الثلاثاء الماضي؛ ما تسبب في تضرر نصف مباني المدينة تقريبا نتيجة شدة الانفجار العنيف، مع وقوع نحو 154 قتيلا و5 آلاف جريح، إضافة إلى خسائر كبيرة في الممتلكات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي