فيما دعا للوحدة وإجراء تحقيق شفاف في انفجار مرفأ بيروت

نصر الله ينفي وجود مخازن لحزب الله ويقول: نعرف الموجود بمرفأ حيفا أكثر من بيروت

2020-08-07 | منذ 2 شهر

نفى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله بشكل قاطع وحازم وجود أي مخزن أو أي شيء لحزب الله في مرفأ بيروت سابقاً وفي الوقت الحالي.

وفي إطلالة تلفزيونية، الجمعة 7 أغسطس 2020،  بعد يومين على وقوع الانفجار الكبير الذي وصفه نصرالله بـ” الحادثة والفاجعة “، قال إنه لا يدير المرفأ ولا يتدخّل فيه ولا يعرف ما هو موجود بداخله”، وقال ” التحقيقات ستؤكد موقفنا بعدم وجود أي مواد لنا في المرفأ وأن ما جرى هو تضليل ظالم”.

وأضاف، أن حزب الله يمكنه معرفة ما هو موجود بمرفأ حيفا أكثر من بيروت لأن هذا الأمر هو جزء من معادلة الردع. ودعا الشعب اللبناني عند ظهور الحقائق إلى محاكمة ومحاسبة المحطات الإعلامية التي ضلّلته، وحرّضت وسعت إلى دفع البلد إلى حرب أهلية.

وأشار إلى أن هناك استغلالاً سياسياً للحادثة”، معتبراً أن اللحظة الحالية ليست للمحاسبات السياسية والحزبية بل للملمة الجراح، وأنه لدى حزب الله القدرة لاحقاً على الردّ واثبات أن هناك من يعيش في سراب وأوهام.

وحول التحقيقات في ملف الانفجار، رأى نصر الله أنه يجب أن لا يُسمح خلال التحقيق لحماية أحد أو إخفاء الحقائق عن أحد، وأنه يجب إنزال العقاب العادل بكل من يثبت تورطه بعيداً عن أي حسابات أو انتماءات، مشدداً على أن الحقيقة والعدالة يجب أن يسيطرا على التحقيق والمحاكمة.

وقال: ”إذا كانت مؤسسة الجيش موثوقة لدى اللبنانيين والزعامات، فليتم تكليفه التحقيق بالحادثة. وفي حال عجزت الدولة اللبنانية بكل سلطاتها الوصول إلى نتيجة في التحقيق والمحاكمة، فهذا يعني أنه لا يوجد أمل ببناء دولة”، داعياً الدولة إلى أقصى جدية وحزم حتى تعطي الطبقة السياسية أملاً للشعب بأن تقوم دولة على قاعدة الحقيقة.

وتوجّه نصرالله الذي فتحوا معركة مع حزب الله ومحور المقاومة انطلاقًا من هذه الحادثة فقال "لن تحصلوا على أي نتيجة”، مشدداً على أن هذه المقاومة بمصداقيتها وبثقة الشعب اللبناني بها وبأدائها وبقوتها وبموقعها القومي والإقليمي هي أعظم من أن ينالها بعض الظالمين والكذابين والساعين للحرب الاهلية الذي طالما سعوا لذلك وفشلوا وسيفشلون.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي