الشيخ خليفة: نريد الامارات مركزا ثقافيا وتجاريا واقتصاديا وسياحيا فريدا

ميدل ايست اونلاين
2008-06-20

رئيس الامارات يحث الإماراتيين على العمل بشكل مكثف لتطوير البلاد لتكون على قدم المساواة مع الدول المتقدمة.

أبوظبي – يعتزم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الامارات جعل بلاده ووجه سياحية وثقافية واقتصادية عالمية بتوفير كل سبل الراحة من منشآت ومتنزهات وتامين سهولة التنقل مع الحفاظ على الطبيعة الإماراتية.

وحث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الإماراتيين على جعل الإمارات مركزا ثقافيا وتجاريا واقتصاديا وسياحيا فريدا وفقا لأعلى المعايير العالمية في إقامة وتنفيذ المدن الاقتصادية والتجارية المتخصصة.

وجاءت توصيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لدى اطلاعه على مجسمات مشروع تطوير جزيرة "الصوة" بحضور الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي.

وأعرب رئيس دولة الامارات عن سعادته بما شاهده من مجسمات فيما يتعلق بمشروع تطوير جزيرة "الصوة"، مؤكدا ضرورة العمل وبشكل مكثف نحو تطوير البلاد لتكون على قدم المساواة مع الدول المتقدمة.

واعطى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان توصيات بالعمل على توفير كل سبل الراحة من منشآت ومتنزهات وتامين سهولة التنقل مع الحفاظ على الطبيعة الإماراتية وجعل الإمارات مركزا ثقافيا وتجاريا واقتصاديا وسياحيا فريدا وفقا لأعلى المعايير العالمية في إقامة وتنفيذ المدن الاقتصادية والتجارية المتخصصة.

واستمع إلى شرح تفصيلي متكامل من خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية عن مراحل تطوير وبناء الجزيرة وأهدافها وخطوات تنفيذها من القائمين على المشروع الضخم.

واطلع الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على الهدف من وراء إعداد هذا المشروع العملاق والحيوي والذي يأتي استجابة لحاجة إمارة أبوظبي عاصمة البلاد الى مزيد من المشاريع الاقتصادية والتجارية الفريدة وذلك نظرا للتطور الهائل الذي تشهده في جميع النواحي الاقتصادية وغيرها اضافة للنمو المتزايد للسكان وتوافر فرص العمل في مجالات عدة مما جعل إمارة أبوظبي قبلة للاستثمار والمستثمرين بفضل الأمن والآمان الذي تتمتع به الإمارات.

وأوضح القائمون على تنفيذ مشروع تطوير وبناء جزيرة "الصوة" أن الجزيرة ستحتضن منطقة الأعمال الرئيسية لإمارة أبوظبي وهى أحد المكونات الأساسية لخطة أبوظبي 2030 وسترتبط الجزيرة بالمناطق المحيطة بها كميناء زايد وجزيرة الريم مما يجعلها المركز التجاري للعاصمة كما ستوفر الجزيرة لابوظبي بيئة اقتصادية وتجارية وعقارية مميزة.

وذكر القائمون على تنفيذ المشروع أن الجزيرة ستضمن منشآت تجارية فريدة منتشرة على مساحة تبلغ 105 هكتارات وتوفر خدماتها على مدار 24 ساعة في اليوم كما ستتوفر لسكان وزوار الجزيرة وسائل النقل بينها وبين والمناطق والجزر المجاورة من خلال 13 جسرا وطرق للنقل العام وممرات خاصة بالمشاة.

واكد القائمون على المشروع أن جزيرة "الصوة" ستكون عنوانا فريدا لأبرز مؤسسات الأعمال في أبوظبي منها المقر الجديد لسوق أبوظبي للأوراق المالية الذي يحيط به 570 ألف متر مربع من العقارات والمنشات التجارية والفنادق علاوة على ذلك ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط سيتخذ مستشفى تابع لكليفلاند كلينيك المشهورة من الجزيرة مقرا لها حيث ستوفر المستشفى أفضل وأرقى معايير الرعاية الصحية لسكان دولة الإمارات.

وقال القائمون على مشروع جزيرة "الصوة" أن الجزيرة تتمتع بسمات ومناظر طبيعية جميلة وذلك بسبب موقعها الجغرافي المتميز ما يجعلها تتناسب تماما مع احتياجات مؤسسات الأعمال والتجارة اضافة الى أحياء سكنية تتماشى مع أرقى أساليب الحياة.

وأضافوا أن المشروع تم تصميمه وفقا لأعلى وأرقى المعايير العالمية للمشاريع الاقتصادية والتجارية الرائدة على مستوى العالم ليليق باسم ومكانة أبوظبي ويضعها في قلب خارطة الاستثمارات العالمية.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي