طهران تعتقل زعيم "جمعية مملكة إيران"

أسوشيتد برس
2020-08-01 | منذ 2 شهر

جمشيد شارمهد عضو جماعة "جمعية مملكة إيران"أعلنت إيران، السبت 1-8-2020، اعتقال زعيم جماعة معارضة غير معروفة تتخذمن ولاية كاليفورنيا الأميركية مقرا لها، بتهمة التخطيط لهجوم استهدف في عام 2008 حسينية في مدينة شيراز وأدى إلى مقتل 14 شخصا وإصابة أكثر من 200 آخرين بجروح.

وزعمت وزارة الاستخبارات الإيرانية أن جمشيد شارمهد، وهو عضو في "جمعية مملكة إيران"، خطط لهجمات أخرى في مناطق مختلفة من إيران وسط تصاعد التوترات بين طهران والولايات المتحدة بسبب انهيار اتفاقها النووي مع القوى العالمية عام 2015.

ولم تتضح بعد ظروف اعتقال شارمهد، الذي تتهمه إيران بإدارة جناح "توندار" المسلح التابع للجماعة.

ولم ترد "جمعية مملكة إيران"، التي تتخذ من غليندورا مقرا لها، على الفور على طلبات تعليق من وكالة أسوشيتد برس.

وبث التلفزيون الحكومي الإيراني تقريرا حول اعتقال شارمهد، ومسؤوليته عن تفجير حسينية سيد الشهداء في شيراز في 2008.

وأشار التقرير إلى أن جماعته كانت مسؤولة أيضا عن تفجير عام 2010 في ضريح الخميني في طهران، والذي أدى إلى إصابة عدة أشخاص.

وزعم التقرير، من دون تقديم أدلة، أن جناح "توندار" أي "الرعد" باللغة الفارسية، خطط لشن هجوم على سد وخطط لاستخدام قنابل السيانيد في معرض طهران السنوي للكتاب.

ونشرت قناة تليغرام التابعة للتلفزيون الرسمي الإيراني صورة لشارمهد معصوب العينين، وقالت إنها أول صورة له منذ اعتقاله على يد عملاء وزارة الاستخبارات.

وتسعى "جمعية مملكة إيران" وجناح "توندار" المسلح لاستعادة الملكية الإيرانية، التي انتهت بهروب الشاه محمد رضا بهلوي في عام 1979. واختفى مؤسس المجموعة في منتصف العقد الأول من القرن الـ21.

ولم تكشف السلطات عن تفاصيل عملية القبض على شارمهد، لكن عملاء الاستخبارات الإيرانية لهم تاريخ سابق في استغلال أفراد الأسرة وحيل أخرى لجذب الضحايا إلى إيران أو الدول الصديقة ليتم القبض عليهم.

واختفى عميل للحكومة الإيرانية حاول الاستعانة بقاتل لاغتيال شارمهد في عام 2010، قبل أن يمثل أمام المحكمة في كاليفورنيا، وعلى الأرجح أنه عاد إلى إيران.

ورغم شهرة جماعات المعارضة الأخرى التي تنشط في المنفى، ذكرت تقارير أن إيران طرحت اسم "جمعية مملكة إيران" عدة مرات أثناء التفاوض على شروط اتفاق 2015، الذي شهد قيام طهران بالحد من تخصيب اليورانيوم مقابل رفع العقوبات الاقتصادية.

وزعم بيان منسوب إلى "توندار" اغتيال عالم نووي إيراني عام 2010 بقنبلة عن بعد، على الرغم من تنصلها في وقت لاحق من المسؤولية عن العملية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي